انفجار بغداد الجديدة كان الأعنف في سلسلة هجمات (الفرنسية)

شهدت بغداد وكركوك هجمات بأربع سيارات مفخخة اليوم أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والجرحى. ووقع أعنف هجوم في حي بغداد الجديدة جنوبي شرقي العاصمة عندما انفجرت سيارة مفخخة في شارع رئيسي مزدحم مما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 15 قتيلا و76 جريحا.

وأسفر الانفجار عن إلحاق أضرار كبيرة في عدد من المحال التجارية في المنطقة وتدمير 18 سيارة مدنية وتسبب في إثارة حالة من الذعر في الحي الذي يشهد عادة حركة كثيفة.

وفي هجوم آخر غربي بغداد جرح خمسة مدنيين عراقيين بانفجار سيارة مفخخة على جانب طريق رئيسي لدى مرور رتل عسكري أميركي. ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف القوات الأميركية.
 
كما انفجرت سيارتان مفخختان في كركوك شمال بغداد. وقالت مصادر الشرطة إن الانفجار الأول وقع قرب مسجد للشيعة في منطقة موصلا وسط المدينة مما أسفر عن مقتل شخصين وجرح اثنين آخرين.
 
وفي الهجوم الثاني جرح شخصان لدى انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية للشرطة العراقية على المدخل الشمالي الشرقي لكركوك.

اغتيال مدير العمليات

التفجيرات أوقعت ضحايا من النساء والرجال والأطفال (الفرنسية)
وفي تطور آخر اغتال مسلحون صباح اليوم مدير العمليات في وزارة الدفاع العراقية المقدم الركن إياد عماد مهدي أثناء مغادرته منزله في حي الجهاد غربي بغداد متوجها إلى مقر عمله.
 
وفي هجوم مماثل قتل مسلحون العقيد في الشرطة العراقية جمال أحمد حسين أمام منزله في حي الأمين جنوبي شرقي العاصمة العراقية.
 
وفي سامراء شمال بغداد قتل جنديان عراقيان بانفجار قنبلة يدوية الصنع قرب نقطة تفتيش عند المدخل الجنوبي للمدينة. كما لقي مدنيان مصرعيهما في هجوم استهدف مخبزا يقع في شمال المدينة.
 
وتأتي هذه التطورات الميدانية المتسارعة في أعقاب هجمات دامية أمس خلفت أكثر من 80 قتيلا و120 جريحا.

وعيد الزرقاوي

القوات الأميركية تكبدت 16 قتيلا منذ بدء عمليات القائم (الفرنسية)
في هذه الأثناء توعد تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في بيان نشر على الإنترنت بتكبيد القوات الأميركية خسائر فادحة في مدينة القائم قرب الحدود السورية.

وقالت الجماعة إن مقاتليها يخوضون معارك ضارية في مدينة القائم وإنهم تمكنوا من منع تلك القوات من دخولها لليوم الخامس على التوالي.

وزعم البيان أن مسلحيه قتلوا 40 جنديا من القوات الأميركية والمتحالفة معها ودمروا أكثر من 15 آلية عسكرية وأسقطوا ست مروحيات إضافة إلى طائرة مقاتلة منذ اندلاع المعارك.

وقد أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل اثنين من مشاة البحرية (المارينز) وجرح 14 آخرين في انفجار لغم أرضي استهدف عربتهم شمالي غربي العراق مساء الأربعاء.
 
وقال بيان عسكري إن الهجوم وقع أثناء العمليات التي تنفذها القوات الأميركية ضد المسلحين بمدينة القائم والمناطق المحيطة بها. وبمقتل الجنديين اليوم يرتفع عدد الخسائر الأميركية في عمليات القائم إلى 16 قتيلا.
 
ملف الرهائن

"
مهلة خاطفي الرهينة الأسترالي في العراق كي تسحب أستراليا قواتها من العراق تنتهي اليوم، ومصير الرهينية الياباني مازال مجهولا
"
وعلى صعيد ملف الرهائن أعلن مفتي أستراليا الشيخ تاج الدين الهلالي أن خاطفي الرهينة الأسترالي في العراق دوغلاس وود مددوا المهلة الممنوحة لكي تسحب أستراليا قواتها من العراق عدة ساعات تنتهي اليوم دون أن يحددوا مصير وود في حال عدم الاستجابة لمطلبهم.

كما أعلنت الحكومة اليابانية أن مصير الجندي الياباني السابق المختطف في العراق إكيهيتو سايتو مازال مجهولا دون أن تؤكد المعلومات التي تحدثت عن وفاته متأثرا بجروحه التي أصيب بها.

وسبق أن قالت شركة هارت البريطانية للأمن نقلا عن شاهد عيان إن موظفها الياباني ربما يعاني من إصابات خطيرة، مشيرة إلى أنها غير متأكدة من أنه ما زال على قيد الحياة.

وكانت جماعة جيش أنصار السنة قد قالت في بيان لها إنها احتجزت المواطن الياباني في كمين نصبته لعدد من السيارات بعد خروجها من قاعدة أميركية غربي العراق، وأن الرهينة الياباني أصيب بجروح خطيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات