القمة نقلت إلى طرابلس استجابة لرغبة القذافي (الفرنسية)

أعلن الزعيم الليبي معمر القذافي أن القمة بشأن إقليم دارفور ستعقد في العاصمة الليبية طرابلس يوم الاثنين المقبل بدلا من شرم الشيخ في مصر.

جاء ذلك عقب اجتماع القذافي مع قادة حركات التمرد بدارفور في طرابلس، ولم يتضح على الفور سبب نقل القمة التي ستضم رؤساء مصر والسودان وليبيا وتشاد ونيجيريا.

وقال وزير الإعلام السوداني عبد الباسط سبدرات للجزيرة اليوم إن القمة نقلت تلبية لرغبة القذافي الذي طلب أن تعقد في بلاده.

ومن المقرر أن تبحث القمة نتائج قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن محاكمة المشتبه في ارتكابهم جرائم حرب في دارفور وسبل التوصل إلى تسوية للأزمة السياسية والإنسانية في الإقليم. كما تبحث المقترحات بزيادة حجم قوات الاتحاد الأفريقي غربي السودان والاستفادة من تجربة سلام الجنوب لإنهاء أزمة درافور.

وفي هذا السياق أعلن مصدر تشادي أن الرئيسين التشادي إدريس ديبي والنيجيري أولوسيغون أوباسانجو ورئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كوناري قرروا في أبوجا تشكيل مكتب لتنسيق جهود تسوية أزمة دارفور.

وقال المتحدث باسم الوساطة التشادية أحمد علامي إن الوسطاء الثلاثة قرروا أن هذا المكتب الذي سيكون مقره نجامينا, سيكلف جمع المعلومات وتقييم تطور الوضع على الأرض واتخاذ الإجراءات المناسبة.

وقرر المسؤولون الثلاثة باجتماعهم أمس في أبوجا إيفاد فريق لتفقد الأوضاع غربي السودان تنفيذا لتوصيات قمة نجامينا في فبراير/شباط الماضي. كانت مفاوضات السلام التي بدأت في أبوجا برعاية الاتحاد الأفريقي بين الحكومة السودانية وحركتي التمرد الرئيسيتين في إقليم دارفور قد علقت منذ شهر ديسمبر/كانون الأول بسبب الخرق المتواصل لوقف إطلاق النار الذي وقعته الأطراف برعاية تشادية في أبريل/نيسان 2004.

من جانب آخر قال وكيل وزير الخارجية النرويجي فيدار هيلغيسين إن بلاده سترسل عما قريب 30عربة مجهزة خصصت لقوات الشرطة، وسيتم تسليمها إلى قوات حفظ السلام الدولية في دارفور.

وأوضح هيلغيسين أن الشحنة ستصل السودان بداية الشهر المقبل، مشيرا إلى أن الاتحاد الأفريقي طلب في وقت سابق هذه المساعدة لدعم قواته هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالات