قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة وسط بغداد
آخر تحديث: 2005/5/10 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/10 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/2 هـ

قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة وسط بغداد

الانفجار استهدف رتلا عسكريا أميركيا وسط بغداد (الفرنسية)

قتل سبعة أشخاص وجرح 16 آخرون في انفجار سيارة مفخخة قرب رتل عسكري أميركي صباح اليوم في شارع السعدون وسط بغداد، حيث تصاعدت أعمدة كثيفة من الدخان وسمعت على الفور صفارات سيارات الإسعاف والشرطة التي توجهت إلى المكان.

وقالت الشرطة العراقية التي أطلقت النار في الهواء لتفريق الحشود التي تجمعت حول المكان إن الانفجار نجم عن سيارة كانت متوقفة قرب تمثال عبد المحسن السعدون. وذكر شهود أن الانفجار أدى أيضا إلى احتراق سبع سيارات مدنية فيما أصيبت المحال التجارية المجاورة بأضرار.

ويقع انفجار اليوم قرب موقع الانفجار الذي استهدف موكبا أميركيا السبت الماضي وأدى إلى مقتل عدد من الأشخاص بينهم أميركيون وأجانب وعراقيون.

سيارة إسعاف تنقل المصابين(الفرنسية)
وفي هذه الأثناء نفى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين صحة تقارير الجيش الأميركي عن مقتل عشرات العناصر المسلحة في الهجمات الموسعة التي تشنها القوات الأميركية في منطقة القائم قرب الحدود مع سوريا.

وكان الجيش الأميركي أعلن أمس عن مقتل 75 من المسلحين العراقيين هناك. وقال في بيان له إن القوات الجوية والبرية تشارك في العمليات التي بدأت انطلاقا من شمال غرب محافظة الأنبار بمنطقة صحراوية شمال نهر الفرات.

العمليات العسكرية الأميركية هذه استنكرتها هيئة علماء المسلمين في العراق وحذرت في بيان لها من مغبة الاستمرار في "الاعتداءات الوحشية وغير المبررة" التي تتعرض لها مناطق القائم والرمانة والكرابله غرب العراق.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي مساء أمس مقتل ثلاثة من جنوده خلال اليومين الماضيين في معارك غرب العراق قرب الحدود السورية. وبمقتل هؤلاء ارتفع عدد قتلى الجنود الأميركيين في محافظة الأنبار وحدها خلال بداية الأسبوع الجاري إلى سبعة جنود.

وعلى صعيد متصل بالوضع الأمني أفاد بيان عسكري أميركي أن القوى الأمنية العراقية اعتقلت 154 مشتبها بهم خلال الأيام الثلاثة الماضية في جنوب بغداد.

وبعد أيام من تعيينه وزيرا للداخلية زار بيان باقر صولاغ جبر أمس المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني في منزله وسط النجف وأعلن من هناك عن اعتقال 40 ممن أسماهم بالإرهابيين، وقال إن من بينهم شخصا وصفه بالخطير سيعلن عنه في وقت لاحق.

قضية الرهائن

هوية الياباني كما نشرها الخاطفون(رويترز)
وعلى صعيد عمليات احتجاز الأجانب في العراق أعلنت الحكومة اليابانية اليوم أنها تعمل على جمع معلومات دقيقة ومستقلة حول مواطنها أكيهيتو سايتو الذي يعمل موظفا في شركة أمنية بريطانية وخطف في العراق.

وأوضحت الحكومة اليابانية أنها تستند حاليا إلى "معلومات تتمتع بمصداقية كبيرة" قدمها مركز الشركة البريطانية في قبرص لفرعها العراقي حيث يعمل سايتو منذ أكثر من عام في قاعدة عين الأسد الأميركية غرب العراق. وتحتجز سايتو مجموعة أنصار السنة بعد أسره في معركة غرب البلاد.

وقتل خمسة يابانيين في العراق منذ بداية الحرب أحدهم تم خطفه وقتله بيد مجموعة إسلامية. وينتشر حوالي 600 جندي ياباني منذ أكثر من عام في جنوب شرق بغداد.

وفي أستراليا التي تترقب مصير مواطنها دوغلاس وود (63عاما) الذي اختطف في العراق، قال وزير الخارجية ألكسندر داونر إن الذين خطفوا وود تحركهم دوافع سياسية ما يجعل من الصعب معرفة كيفية معالجة الموقف.

ومن المقرر أن تصل دفعة جديدة من 450 جنديا أستراليا إلى جنوب العراق في الأسابيع القادمة لتوفير الأمن وتدريب الجيش العراقي. وبذلك سيصل إجمالي عدد القوات الأسترالية في العراق وحولها إلى نحو 1400.

التطورات السياسية

تصحيح القسم كما أراد الأكراد(الفرنسية)
وعلى الصعيد السياسي أعاد أعضاء الحكومة العراقية برئاسة إبراهيم الجعفري أمس الاثنين أداء اليمين الدستورية بعد احتجاجات كردية على غياب ثلاث كلمات من نص اليمين تشير إلى النظام الاتحادي.

فقد خلا نص اليمين الأول الذي أدته الحكومة الثلاثاء الماضي من ثلاث كلمات هي "نظامه الديمقراطي الاتحادي" ما أثار غضب النواب الأكراد وعددهم 78 في الجمعية الوطنية، حيث اعتبروا أن حذف العبارة المذكورة يشكل خرقا لقانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية.

على صعيد آخر أكد الرئيس العراقي جلال الطالباني في مقابلة مع صحف أردنية نشرت أمس أنه من غير الممكن عمليا وضع جدول زمني لانسحاب قوات التحالف في الوقت الحالي، وقال إن بلاده ستطلب من هذه القوات الانسحاب بعد تشكيل الجيش العراقي.

المصدر : وكالات