إرجاء محاكمة ضباط ليبيين متهمين بتعذيب ممرضات بلغاريات
آخر تحديث: 2005/5/10 الساعة 16:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/10 الساعة 16:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/2 هـ

إرجاء محاكمة ضباط ليبيين متهمين بتعذيب ممرضات بلغاريات

الدعوى المدنية موجهة ضد الدولة الليبية (الفرنسية) 
أرجأ القضاء الليبي محاكمة عشرة ضباط ليبيين متهمين بتعذيب خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني لانتزاع اعترافات منهم في قضية نشر عدوى الإيدز, إلى يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو/ أيار بعد جلسة استمرت نصف ساعة.
 
وأرجئت الجلسة التي عقدت في محكمة الجنايات في طرابلس بطلب من محامي
البلغاريات والفلسطيني ومحامي المتهمين الليبيين. وطلب محامو البلغاريات التأجيل لإعداد دعوى مدنية لدفع تعويضات عن ما لحق بهن من ضرر, تبلغ خمسة ملايين دينار ليبي (3.75 مليون دولار) للممرضات الخمس. كما طلبوا للفلسطيني المبلغ نفسه.
 
وقال مصدر قضائي ليبي إن الدعوى المدنية موجهة ضد الدولة الليبية أي رئاسة الوزارة والحكومة ووزارة العدل باعتبار المتهمين موظفين فيها.
 
أما محامو المتهمين بتعذيب الممرضات, فقد طلبوا التأجيل للاستماع لشهادة مدير الشؤون القنصلية في وزارة الخارجية الليبية الذي رافق التحقيق مع الممرضات البلغاريات.
 
وكانت محاكمة الضباط العشرة وبينهم طبيب عسكري قد بدأت في 25 يناير/ كانون الثاني استنادا إلى شكوى تقدمت بها الممرضات البلغاريات. 
 
وحكمت محكمة في بنغازي في مايو/ أيار عام 2004 بالإعدام على الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني بعد خمس سنوات من الحبس الاحترازي وبعد إدانتهم بنشر فيروس الإيدز في 380 طفلا والتسبب في وفاة 46 منهم. غير أن المتهمين استأنفوا الحكم.
 
وأعلنت المحكمة الليبية العليا في 29 مارس/ آذار الماضي أنها ستبت نهاية هذا الشهر في إمكانية قبول استئنافهم. وتطالب ليبيا بتعويضات تعادل التعويضات التي دفعتها إلى عائلات ضحايا الهجوم على طائرة تابعة لشركة PANAM الأميركية فوق مدينة لوكربي الأسكتلندية عام 1988, حتى تفرج عن المحكوم عليه, وهو ما ترفضه بلغاريا.
المصدر : وكالات