الشرع وزيباري وعزم على تجاوز خلافات الماضي (الأوروبية)

رحب وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري بقرار سوريا إعادة العلاقات الدبلوماسية مع العراق التي قطعت منذ أكثر من عقدين.

ووصف زيباري في تصريحات للصحفيين على هامش اجتماع وزراء خارجية الدول المجاورة للعراق في إسطنبول القرار بأنه حكيم وجيد وسليم.

وأعرب عن أمله بأن يساعد هذا القرار في تحسين العلاقات في جميع المجالات بين سوريا والعراق وفتح صفحة جديدة بين البلدين.

وكان وزير الخارجية السوري فاروق الشرع أعلن على هامش المؤتمر أن سوريا قررت إعادة العلاقات الدبلوماسية مع العراق المقطوعة منذ 1980.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن الشرع قوله إن بلاده ستتخذ الإجراءات القانونية لعودة العلاقات في أقرب فرصة.

وكانت العلاقات الدبلوماسية قطعت بين البلدين بسبب خلافات بين الجانبين خصوصا حول الدعم السوري لطهران خلال الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988). لكن البلدين باشرا تقاربا عام 1997 على الصعيد الاقتصادي.

وفي مارس/ آذار 2000 فتح العراق شعبة رعاية مصالح في دمشق كما فتح مكتب مماثل لرعاية المصالح السورية في بغداد في مايو/ أيار 2001.

وأكد الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس الوزراء العراقي إياد علاوي في يوليو/ تموز الماضي خلال لقاء بينهما في دمشق "أهمية استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في أقرب وقت ممكن".

تأتي هذه التطورات بينما تمارس الولايات المتحدة ضغوطا على سوريا التي تتهمها بغض الطرف عن تسلل ناشطين ينفذون عمليات "إرهابية" في العراق.



المصدر : وكالات,الصحافة السورية