مقتل ثلاثة في انفجار القاهرة وواشنطن تحذر رعاياها
آخر تحديث: 2005/4/8 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/8 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/29 هـ

مقتل ثلاثة في انفجار القاهرة وواشنطن تحذر رعاياها

المحققون في موقع الانفجار بحي الأزهر (الأوروبية)

أعلنت مصادر رسمية مصرية مقتل ثلاثة أشخاص في انفجار حي الأزهر مساء أمس الخميس، هم فرنسية وأميركي ومصري يعتقد أنه منفذ التفجير.

وذكر بيان لوزارة الداخلية المصرية أن إجمالي عدد الجرحى بلغ 18 نصفهم مصريون والبقية أجانب أربعة أميركيين وثلاثة فرنسيين وإيطالي وتركي.

وقال المتحدث باسم الحكومة المصرية مجدي راضي إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الهجوم نفذ بواسطة شخص عثر على أشلائه ويعتقد أنه مصري. وأضاف راضي أنه تم تفجير شحنة معدة بطريقة بدائية من البارود والمسامير.

جاء ذلك عقب اجتماع وزاري طارئ مساء أمس عقده رئيس الوزراء المصري د. أحمد نظيف لمتابعة تطورات الحادث.



واشنطن تحذر
وأصدرت السفارة الأميركية في القاهرة بيانا يحث المواطنين الأميركيين على الابتعاد عن المنطقة التي وقع فيها الهجوم. وقالت السفارة إنه لا توجد معلومات مستقلة تشير إلى أن الهجوم جزء من حملة أوسع لكنها حذرت الأميركيين من المناطق التي يتجمع فيها السياح الأجانب في القاهرة.

أجهزة الأمن المصرية سارعت في تطويق وإغلاق موقع الانفجار(الجزيرة)
يشار إلى أن حي الأزهر من أشهر أحياء وسط القاهرة تجاريا وسياحيا حيث توجد به أهم معالم القاهرة الإسلامية وعلى رأسها الجامع الأزهر ومسجد الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهما، إلى جانب أنه يعد مركزا رئيسيا لتجارة الأقمشة والذهب والفضة مما يجلعه دائما قبلة للزائرين من المصريين والأجانب.

وتضم المنطقة أيضا أهم مراكز تصنيع وبيع التحف والتذكارات التي يقبل السائحون من جميع أنحاء العالم على شرائها من منطقة خان الخليلي.

ولم تظهر على الفور أي إشارة إلى الدافع وراء الهجوم الذي أعاد إلى الأذهان سلسة الهجمات التي استهدفت السائحين الأجانب بمصر مطلع تسعينيات القرن الماضي وألحقت خسائر جسيمة بصناعة السياحة التي هي إحدى مصادر الدخل القومي بمصر.

وجرت هذه الهجمات على خلفية المواجهات بين السلطات المصرية والجماعات الإسلامية المسلحة وكان أعنفها هجوم الأقصر في نوفمبر/ تشرين الثاني 1997 الذي وأوقع 58 قتيلا معظمهم من السويسريين وأعلنت بعده الجماعة الإسلامية وقفا لعملياتها المسلحة.

ثم عادت الهجمات في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عندما استهدف هجوم فندق هيلتون طابا ومنتجعين سياحيين بشبه جزيرة سيناء وأوقع 34 قتيلا وأكثر من 100 جريح معظمهم من السائحين الإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات