بحر من المتظاهرين الفلسطينيين انتصارا للأقصى(الفرنسية)

أحمد فياض غزة

حذرت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية من المساس بالمسجد الأقصى، وأعلنت حالة التأهب القصوى في صفوف مقاتليها بسبب استمرار تهديدات الجماعات اليهودية المتطرفة باقتحامه، الأمر الذي سيضع حدا للتهدئة القائمة مع الاحتلال.

وقالت الأجنحة العسكرية في بيان مشترك إن أي مساس بالأقصى المبارك سيجعلها في حل من أي اتفاق أو تهدئة مع الاحتلال، وأكدت جاهزيتها للرد على أي انتهاك بحق المسجد بقوة "ستحيل ليل الصهاينة نهارا ونهارهم ظلاما". ونبه البيان إلى أن صبر الفصائل أوشك على النفاد بسبب هذه الممارسات.

مؤيدو حماس بعد صلاة الجمعة(الفرنسية)
في هذا السياق شدد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية على أن التهدئة التي اتفقت عليها الفصائل ستكون بركانا يتفجر إذا ما استبيح المسجد الأقصى المبارك.

جاء تحذير هنية في كلمة له أمام مسيرة حاشدة شارك فيها أكثر من 150 ألف فلسطيني بعد صلاة الجمعة في مدينة غزة.

وبدوره حث رئيس رابطة علماء فلسطين الدكتور سالم سلامة المسؤولين في السلطة الفلسطينية على شد الرحال إلى المسجد الأقصى "في هذه اللحظات العصيبة التي يتعرض فيها لمحاولات التدنيس من قبل الجماعات الصهيونية المتطرفة".

وقال إن أولئك المسؤولين يمتلكون بطاقات تتيح لهم الوصول للمسجد الأقصى وتمكنهم من الوقوف إلى جانب أبناء شعبهم من مدينة القدس وفلسطينيي 48 الذين ينوون التصدي لمحاولات اقتحامه.

وقال في تصريح للجزيرة نت إن على الرؤساء والحكام العرب أن "يفيقوا من سباتهم ويقطعوا علاقتهم بالصهاينة، ويدعوا شعوبهم إلى الخروج في مسيرات للذود عن الأقصى".

قلق فلسطيني بشأن التطورات(رويترز)
كما نبه خطباء المساجد بمحافظات قطاع غزة المصلين إلى المخاطر الجسيمة المحدقة بالمسجد الأقصى وإمكانية اقتحامه وتدنيسه أو نسفه، داعين أبناء الشعب الفلسطيني إلى التكاتف فيما بينهم من أجل التصدي "للمؤامرات العنصرية ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية.

واعتبر الخطباء أن الاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى انتهاك صارخ لعقيدة المسلمين وتدخل مرفوض في شؤون عبادتهم, ودعوا المصلين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى باعتبار ذلك واجبا شرعيا لا جدال فيه.

تحركات السلطة
أما القيادة الفلسطينية فقد أعلنت عن إجرائها سلسلة اتصالات عاجلة مع الجانب الإسرائيلي بشأن تهديدات المتطرفين اليهود للحرم القدسي الشريف.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن الجانب الإسرائيلي أكد عبر وزير الدفاع شاؤول موفاز أن السلطات الإسرائيلية ستتخذ الإجراءات اللازمة للحيلولة دون السماح للمتطرفين بتنفيذ تهديداتهم.

وأكد أبو ردينة أن القيادة حذرت خلال اتصالات أخرى مع أعضاء اللجنة الرباعية من خطورة مثل هذه التهديدات، وأن ذلك سيؤدي إلى تفجير الأوضاع في المنطقة بأسرها.
_____________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة