علماء شيعة وسنة عراقيون يدعون للتظاهر ضد الاحتلال
آخر تحديث: 2005/4/8 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/8 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/29 هـ

علماء شيعة وسنة عراقيون يدعون للتظاهر ضد الاحتلال

أنصار للزعيم الشيعي مقتدى الصدر يدعون لخروج قوات الاحتلال (الفرنسية)

دعا علماء دين عراقيون سنة وشيعة في بغداد اليوم الجمعة العراقيين إلى التظاهر ضد الاحتلال غدا السبت بمناسبة الذكرى الثانية لاحتلال العراق في التاسع من أبريل/نيسان 2003.
 
وخاطب رئيس هيئة علماء المسلمين السنة الشيخ حارث الضاري في الخطبة بمسجد أم القرى في بغداد العراقيين قائلا "عامان لم نر فيهما من الوعود التي وعد بها المحتلون والمروجون له إلا الدماء والخراب والنهب والسلب".
 
وأضاف أن العراق ظل يشهد خلال هذين العامين حربا طاحنة في كل الاتجاهات "حرب على الإنسان وحرب على الثقافة والحضارة وحرب على الخبرات والمقدرات".
 
من جانبه دعا الشيخ عبد الزهرة السويعدي في الخطبة في مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية, العراقيين إلى التظاهر غدا في ذكرى الاحتلال في ساحة الفردوس التي أسقط فيها تمثال الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
 
وكان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر دعا الجمعة الماضية العراقيين إلى التظاهر ضد قوات الاحتلال بمناسبة الذكرى الثانية للاحتلال.
 
المواجهات
تمر هذه الذكرى ولم تخبو وتيرة المواجهات بين المسلحين والقوات الأميركية والتي سقط فيها مدنيون عراقيون، كما جرح أربعة جنود أميركيين في اشتباكات ببلدة الشرقاط شمالي بغداد.


 
القوات الأميركية لم تتمكن من رسم سياسة أمنية لأفرادها خلال عامين من الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)
وصرح المتحدث العسكري باسم الجيش الأميركي في تكريت الرائد ريشارد غولدن بيرغ اليوم بأن ثلاثة من الجرحى الأميركيين نقلوا للعلاج في ألمانيا، وأضاف أنهم أصيبوا عندما ألقى مجهول قنبلة يدوية نحوهم أثناء قيامهم بدورية ليلية.
 
وفي بغداد الجديدة جنوب العاصمة قتل ثلاثة أطفال بعبوة زرعت في الشارع. وفي البصرة قتل الرائد في الحرس الوطني محمود حسن الياسري على يد ثلاثة مسلحين ملثمين.
 
وفي كركوك شمال البلاد قتل سائق شاحنة وجرح ستة آخرون على يد مسلحين قاموا بمهاجمة الشاحنات التي كان يقودها هؤلاء وأشعلوا النار فيها.
 
وفي تطور آخر أفرجت مجموعة إسلامية اليوم عن عراقي يقول إنه صحافي ويدعى حسن الزيدي، وكان طلب اللجوء إلى ألمانيا ونفت برلين تمتعه بالجنسية الألمانية.
 
الحكومة والدستور
المشاورات التي يجريها رئيس الوزراء العراقي المكلف إبراهيم الجعفري لتشكيل الحكومة ترافقت اليوم مع دعوة ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الشيخ صدر الدين القبانجي في خطبة الجمعة إلى كتابة دستور جديد للبلاد يكون مقبولا من الجميع وأولهم "المرجعية الدينية".
 
"
صدر الدين القبانجي دعا في خطبة الجمعة إلى كتابة دستور  يكون مقبولا من الجميع وأولهم المرجعية الدينية
"
وحسب البرنامج الزمني المحدد يجب أن تضع الجمعية الوطنية الانتقالية المنتخبة مؤخرا الدستور الدائم قبل 15 أغسطس/ آب القادم كي يطرح للتصديق عليه عبر استفتاء قبل 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
وعن التشكيل الحكومي أعلن الجعفري أنه يرجو أن يكمل في غضون أسبوعين. وجاء تكليف الجعفري بعد أداء الرئيس جلال الطالباني اليمين الدستورية.
 
من جانبها أعربت الولايات المتحدة عن رغبتها في أن يحترم القادة العراقيون الجدول الزمني للعملية السياسية المقررة في العراق والمحدد بنهاية العام الجاري.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن القادة العراقيين "يعرفون ما يجب عمله ونحن سنقدم لهم أي دعم ممكن للتوصل إلى هذا الهدف".
المصدر : وكالات