المعتقلون القتلى احتجزوا على خلفية أحداث القامشلي (الفرنسية-إرشيف)
ذكرت جماعات حقوقية سورية أن سبعة أشخاص قتلوا تحت التعذيب في السجون السورية، وهو ما أكدت مصادر أمنية أنه عار عن الصحة تماما.

وذكرت جمعية حقوق الإنسان السورية أن خمسة مواطنين أكراد اعتقلوا لصلتهم بأحداث القامشلي قضوا تحت التعذيب في زنازين أجهزة الأمن. وأضافت المصادر أن مواطنين آخرين قضيا في "فروع الأمن المجرمة".

ونفت مصادر أمنية سورية مزاعم جمعية حقوق الإنسان، مضيفة أن السلطات السورية ليس لديها أي معلومات حول حالات وفاة في أي من فروع الأمن ووصفت الادعاءات بأنها "لا أساس لها وعارية تماما عن الصحة".

ومعلوم أن مئات الأكراد اعتقلوا في  مارس/ آذار العام الماضي بعد صدامات مع الشرطة في مدينة القامشلي قتل خلالها نحو 30 شخصا بينهم رجال شرطة.

واشتعلت المواجهات بعد ملاسنات بين فئة هتفت لصدام حسين وأخرى لخصومه خلال مباراة كرة قدم.

وأصدر الرئيس السوري بشار الأسد قبل أيام عفوا عن 312 من السجناء الأكراد فيما حكم على آخرين بالسجن.

وتشير جمعية حقوق الإنسان إلى أن 445 شخصا أوقفوا لمدد محدودة أو طويلة خلال العام 2004 فيما لا زال نحو 2000 شخص يقبعون في سجون أجهزة الأمن دون توجيه تهم محددة إليهم.



 

المصدر : رويترز