المجلس الرئاسي سيكلف الجعفري بمسؤولية تشكيل حكومة جديدة (رويترز)

رحب كل من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والرئيس الأميركي جورج بوش بالقيادة العراقية الجديدة, وأعربا عن أملهما في تشكيل الحكومة.
 
فقد أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بالرئيس العراقي الجديد جلال الطالباني وهنأ كلا من نائبيه غازي الياور وعادل عبد المهدي على انتخابهم عبر الجمعية الوطنية الانتقالية. وأعرب أنان عن أمله في تشكيل الحكومة  الانتقالية سريعا, مؤكدا رغبة المنظمة الدولية في التعامل مع المسؤولين الجدد في العراق.
 
من جهته اعتبر الرئيس الأميركي انتخاب المجلس الرئاسي العراقي مرحلة مهمة في انتقال العراق إلى الديمقراطية. وقال بوش في بيان رسمي إن "العراقيين برهنوا على التزامهم بالديمقراطية ونحن برهنا على التزامنا بالعراق. يسعدنا العمل مع الحكومة الجديدة ونهنئ جميع العراقيين".
 
العرب وتركيا
الأكراد خرجوا في مسيرات عفوية تعبيرا عن فرحتهم بالطالباني (رويترز)
كما هنأ الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية الرئيس العراقي الجديد ونائبيه متمنيا الأمن والاستقرار للشعب العراقي. وأعرب في بيان نشر في مقر المجلس بالرياض, عن تمنياته بأن يحقق الشعب العراقي طموحاته في صياغة دستور دائم وإجراء الانتخابات.
 
وفي الدوحة رحب مجلس الوزراء القطري الذي اجتمع الأربعاء بانتخاب الهيئة لرئيس العراق مع تجديده "موقف دولة قطر الثابت من الحفاظ على استقلال وسيادة العراق ووحدة أراضيه وسلامته الإقليمية وعدم التدخل في شؤونه الداخلية".
 
كما بعث رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان برقية تهنئة إلى الطالباني بمناسبة انتخابه رئيسا للعراق، مؤكدا دعم بلاده "للجهود التي تبذلها القيادة العراقية لتعزيز الأمن والاستقرار في العراق والحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه وتحقيق ما يصبو إليه الشعب العراقي".
 
ورحبت جامعة الدول العربية بانتخاب الطالباني رئيسا للعراق ووصفته بأنه "شخصية وطنية عراقية". كما رحبت تركيا بانتخابه رغم عدم ارتياحها إزاء تزايد ثقل الأكراد في العراق المجاور. ودعا وزير الخارجية التركي عبد الله غل الطالباني إلى الحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي العراقية.
 
من جانبه قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إنه يتوقع أن تضمن الحكومة العراقية الجديدة عدم سيطرة الأكراد وحدهم على مدينة كركوك الغنية بالنفط في شمالي العراق. ويقول مسؤولون أتراك بشكل غير رسمي إن انتخاب الطالباني من شأنه أن يكون إيجابيا لأنقرة لأن ذلك سوف يعطيه ومؤيديه مصلحة قوية في الحفاظ على عراق متحد.
 
تعهدات الطالباني
فوز الطالباني بالرئاسة يجعله أول رئيس كردي في تاريخ العراق (الفرنسية)
الرئيس العراقي تعهد في أول خطاب له بإقامة نظام حكم ديقراطي وتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد واجتثاث ما أسماه الإرهاب ومحاربة الفساد الإداري. كما وعد بالعمل على إيجاد ما وصفه بعراق جديد "خال من الاضطهاد الطائفي والقومي والتسلط والطغيان".

وقال أول رئيس كردي في تاريخ العراق إنه يسعى لإقامة دولة عراقية مستقلة وموحدة، على أسس من الديمقراطية والفدرالية وحقوق الإنسان. ووعد باحترام الهوية الإسلامية باعتبار الإسلام دين الدولة ومصدرا للتشريع مع الاحترام الكامل للأديان الأخرى.

وفيما يختص بالوجود الأجنبي، أكد الزعيم الكردي أنه سيتم استكمال مقومات الاستقلال الوطني وتوفير مستلزمات الاستغناء عن قوات التحالف بعد بناء القوات المسلحة القادرة على مواجهة التهديدات. وحذر من التدخل الذي تمارسه أطراف عديدة في شؤون العراق الداخلية قائلا إن لصبر العراقيين حدودا.
 
ومن المقرر أن يؤدي الرئيس الجديد ونائباه اليوم اليمين القانونية، يعقب ذلك تكليف الجمعية الوطنية إبراهيم الجعفري بتشكيل الحكومة بالتشاور مع القوائم الفائزة في الانتخابات للوصول إلى تشكيلة وزارية مقبولة من قبل الجميع.

المصدر : الجزيرة + وكالات