المعارضة الجيبوتية تشكك بنزاهة الانتخابات الرئاسية
آخر تحديث: 2005/4/7 الساعة 23:52 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/7 الساعة 23:52 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/28 هـ

المعارضة الجيبوتية تشكك بنزاهة الانتخابات الرئاسية

المعارضة قادت حملة دون أموال وانتقدت ما أسمته المهزلة الانتخابية (الجزيرة)

دعت المعارضة الجيبوتية إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة الجمعة, وأكدت أنها لن تعترف بنتائجها لعدم وجود أي منافس للمرشح الوحيد فيها وهو الرئيس عمر إسماعيل عمر غيله.
 
وقال أبرز قادة المعارضة إسماعيل غيدي حراد إن انتخابات تجري في هذه الأوضاع ليست نزيهة وإن رئيسا ينتخب في ظلها ليس رئيسا, في إشارة إلى غيله الذي يحكم جيبوتي منذ 1999 ويخوض الانتخابات لفترة ثانية من ست سنوات يفترض ان تكون الأخيرة حسب دستور جيبوتي.
 
معارضة من غير أموال
غير أن هذه الانتخابات التي سيشارك 200 ألف ناخب فيها هي الأولى التي يخوضها رئيس دون منافس منذ اعتماد التعددية عام 1992، ما جعل أحد المراقبين يقول إن العنصرين المجهولين الوحيدين في هذه الانتخابات هما نسبة المشاركة وإن كان الناس يصوتون بحرية.
 
عمر غيلله مرشح لخلافة نفسه في أول انتخابات بمرشح واحد منذ 1992 (الجزيرة-أرشيف)
وقد واجهت المعارضة ممثلة بالاتحاد من أجل التغيير الديمقراطي صعوبات في جمع الأموال وتنظيم التجمعات على عكس حزب الاتحاد من أجل الغالبية الحاكم.
 
غير أن بعض المراقبين يرون أن المعارضة لا تعاني فقط نقصا في الأموال وإنما تفتقر أيضا إلى شخصية كاريزماتية تتمتع بحضور قوي منذ وفاة زعيمها رئيس الوزراء السابق أحمد ديني أحمد.
 
ولم تحصد المعارضة في انتخابات 1999 إلا 25% من الأصوات, ولم تفز ولو بمقعد واحد في انتخابات 2003 التشريعية وإن أكدت أنها فازت بـ45% من المقاعد واتهمت السلطات بالتزوير.
 
وستجري الانتخابات في حضور 20 مراقبا من جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي ومنظمة الدول الفرنكفونية, ويتوقع ظهور أولى النتائج بعد إغلاق صناديق الاقتراع بساعات.
 
المصدر : وكالات