إطلاق قذيفة قسام على سديروت والفصائل تهدد بإنهاء الهدنة
آخر تحديث: 2005/4/8 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/8 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/29 هـ

إطلاق قذيفة قسام على سديروت والفصائل تهدد بإنهاء الهدنة

الاحتلال يزيل أحد الحواجز المقامة عند مدخل قرية فلسطينية بالضفة (الفرنسية)

أفادت مصادر عسكرية إسرائيلية بأن قذيفة قسام يدوية الصنع انطلقت مساء أمس من قطاع غزة وسقطت قرب مدينة سديروت في القطاع الغربي لصحراء النقب، دون وقوع إصابات أو أضرار مادية.

وقد ندد وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز بهذا الهجوم، وقال إن هناك فجوة لا يمكن قبولها بين ما تقوله السلطة الفلسطينية وما يحدث في الواقع، مؤكدا أن هذا الهجوم بالغ الخطورة وإسرائيل لن تقبله.

أما نائبه زئيف بويم فأكد أن الجيش الإسرائيلي سيبحث الوضع ليحدد طبيعة الرد، مشيرا إلى أن إطلاق قذيفة قسام يدل على استعدادات لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لمواصلة نشاطها لتنفيذ ما وصفها بأعمال إرهابية.

وأكد أن حماس تحذو حذو حزب الله اللبناني تريد المشاركة في الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقررة في يوليو/ تموز القادم، لكنها تحتفظ بما سماه خيار الاستقلالية العسكرية.

بالمقابل قال متحدث باسم السلطة الفلسطينية إن تحقيقا فتح في هذه العملية التي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها حتى الآن. يذكر أن الفصائل الفلسطينية وافقت في 17 مارس/ آذار الماضي على الالتزام بتهدئة مع إسرائيل حتى نهاية العام.

وفي الضفة الغربية ذكر شهود ومصادر طبية فلسطينية أن ناشطا فلسطينيا من كتائب شهداء الأقصى مطاردا من الاحتلال ويدعى رائد الخليلي قتل برصاصة انطلقت عرضا من بندقيته التي كان ينظفها في نابلس.

الفصائل دعت للتظاهر ضد التهديدات التي تحيق بالأقصى (رويترز)

إنهاء التهدئة
في تطور آخر هددت الفصائل الفلسطينية بإنهاء التهدئة إذا ما نفذ متطرفون يهود تهديدهم باقتحام المسجد الأقصى. ودعت الفصائل إلى مسيرات حاشدة ضد هذه التهديدات.

وقد شددت أجهزة الأمن الإسرائيلية إجراءاتها تحسبا لاقتحام المسجد الأقصى. وأشارت بعض المصادر إلى إمكانية إغلاق المسجد الأقصى في وجه غير المسلمين الأحد المقبل.

من جانبه أعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جدعون عزرا أن الشرطة وأجهزة الأمن الإسرائيلية اتخذت كل الإجراءات اللازمة لمنع أعضاء منظمة ريفا اليهودية المتطرفة من اقتحام المسجد الأقصى الأحد المقبل. ودعا عزرا في تصريح للجزيرة العرب إلى عدم الخوف.

في السياق قررت الشرطة الإسرائيلية تحديد الدخول إلى باحة المسجد الاقصى غدا الجمعة، على أن يقتصر فقط على المسلمين الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاما وعلى أن يكونوا مزودين ببطاقة هوية زرقاء تصدرها السلطات الإسرائيلية.

إخلاء المستوطنات
وفي شأن الجدل الإسرائيلي الدائر حول مستوطنات غزة، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن معظم المستوطنين اليهود في قطاع غزة سيوافقون على الجلاء عن القطاع طواعية، مؤكدا أنه سيساعد هؤلاء المستوطنين على الإقامة في إسرائيل.

شارون أكد أنه سيساعد مستوطني غزة على الإقامة داخل إسرائيل (الفرنسية)
وتفقد شارون أمس مواقع في جنوب الخط الأخضر يمكن أن يقيم فيها 8000 مستوطن سيتم إجلاؤهم من قطاع غزة اعتبارا من يوليو/ تموز المقبل.

وكان في استقبال شارون متظاهرون من أنصار البيئة يعارضون بناء منازل للمستوطنين في هذه المنطقة التي تشكل آخر المتنزهات الطبيعية الإسرائيلية قبالة البحر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني أن وزير الدفاع شاؤول موفاز قرر عدم هدم منازل المستوطنين التي سيتم إخلاؤها. جاء قرار موفاز الذي يتعين المصادقة عليه من قبل مجلس الوزراء بعد اجتماع عقده مع كبار القادة الأمنيين أمس الخميس، ولم يعرف بعد مصير المستوطنات بعد إخلائها من سكانها المستوطنين.

في السياق نفسه بدأت المحكمة العليا الإسرائيلية النظر في عرائض قدمها قادة مستوطني غزة لمنع إجلائهم عن القطاع. وقد تظاهر المستوطنون بالتزامن مع انعقاد الجلسة متعهدين باستخدام كل السبل لمنع تنفيذ خطة شارون.

المصدر : الجزيرة + وكالات