30 قتيلا وجريحا في تجدد المعارك شمالي اليمن
آخر تحديث: 2005/4/6 الساعة 20:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/6 الساعة 20:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/27 هـ

30 قتيلا وجريحا في تجدد المعارك شمالي اليمن

الجيش اليمني يأمل في حسم المعارك مع المتمردين عسكريا(الفرنسية-ارشيف)
ذكرت مصادر قبلية وعسكرية يمنية أن أكثر من 30 قتيلا وجريحا سقطوا اليوم في اشتباكات عنيفة بين أفراد الجيش وأنصار رجل الدين الزيدي بدر الدين الحوثي شمالي اليمن.

وأشارت المصادر إلى أن المعارك اندلعت في مناطق الشافعة ووادي نشور بمحافظة صعدة بينما كان الجيش يتقدم نحو معقل الحوثي.

وفي سياق آخر نجا نائب محافظ صعدة حسن مناع اليوم من كمين نصبه مسلحون متمردون بمنطقة العند بني معاذ في ثاني كمين يتعرض له خلال أسبوع, في حين أصيب خمسة من مرافقيه بجروح بالغة.



وساطات
وكانت مصادر يمنية أفادت اليوم بأن وسطاء قبليين أخفقوا في إقناع المتمردين بتسليم أنفسهم، مؤكدة أن السلطات قد تحسم الموقف عسكريا.
 
وقالت إن اللجنة التي شكلها الرئيس علي عبد الله صالح للتفاوض مع أنصار الحوثي، لم تتمكن من إقناعهم بالاستسلام وتسليم الحوثي للسلطات.
 
ووفقا للمصادر نفسها فإن رئيس لجنة الوساطة الشيخ صالح بن شاجع التقى عبد الله الرزامي أحد أبرز مساعدي الحوثي، ورفض الأخير خلال اللقاء مطالب الوسطاء بالاستسلام للسلطات.
 
كما أكدت مصادر محلية في صعدة أن 13 شخصا بينهم ثلاثة من أفراد الجيش قتلوا يوم الاثنين الماضي خلال اشتباكات وقعت في المدينة.
 
ووقع الاشتباك الأول بمنطقة بني معاذ شمال مركز المحافظة بين القوات الحكومية وأنصار الحوثي أدت إلى مقتل ثلاثة من أفراد الجيش وأربعة من المتمردين، في حين قتل ستة آخرون في مواجهات أخرى عنيفة بضاحية العبيدين.
 
وتدخل المواجهات بين الطرفين أسبوعها الثاني على التوالي بين الحكومة وأنصار بدر الدين الحوثي والد حسين الحوثي الذي قتل العام الماضي، مخلفة وراءها 90 قتيلا حتى الآن في إحصائية غير رسمية.


 
يذكر أن المواجهات العسكرية اندلعت بين القوات الحكومية وما يسمى "الشباب المؤمن" في شهر يونيو/حزيران الماضي، وانتهت حينها بمقتل الحوثي الابن في العاشر من سبتمبر/أيلول الماضي مخلفة أكثر من 400 قتيل من كلا  الجانبين.
المصدر : وكالات