جانب من مظاهرة ضد دعوة شارون لحضور قمة عالمية بتونس (الفرنسية-أرشيف)

يخوض محامون تونسيون منذ الثلاثاء اعتصاما مفتوحا من أجل الإفراج عن زميلهم محمد عبو المعتقل منذ أكثر من شهر على خلفية احتجاجات على دعوة لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للمشاركة في القمة العالمية حول مجتمع الإعلام المقررة بتونس.
 
وتجمع نحو عشرين محاميا الأربعاء في مقر المحامين مقابل قصر العدل في تونس, في اليوم الثاني من "اعتصام دوري ودائم" بمبادرة من لجنة الدفاع عن محمد عبو.
 
وتشارك زوجة عبو في التحرك الذي بدأ بعد رفض إعطاء محامي الدفاع إذنا بزيارة موكلهم في السجن. وقالت المحامية الناشطة في مجال حقوق الإنسان راضية نصراوي إن حالة الاستنفار ستبقى مفتوحة من أجل الإفراج عن المحامي المعتقل.
 
ويأتي الاعتصام بعد إضراب عام نفذه المحامون في الخامس من مارس/آذار مطالبين بالإفراج عن عبو و"الدفاع عن المهنة والحرية والديمقراطية" في تونس.
 
وأوقف محمد عبو في الأول من مارس/آذار إثر احتجاجات على الدعوة الموجهة لشارون للمشاركة في القمة العالمية حول مجتمع الإعلام التي ستحتضنها تونس في الخريف المقبل. وأوقف المحامي التونسي بتهمة "الحض على انتهاك القوانين" وممارسة العنف ضد محامية تقدمت بشكوى ضده.
 
وطالبت عريضة وقعها نحو مائتي شخص, وهم مواطنون تونسيون ومن جنسيات مختلفة, بالإفراج عن المحامي الموقوف. ونشرت "اللجنة الدولية للإفراج عن محمد عبو" العريضة على الإنترنت لأجل التوقيع.
 
ورحبت اللجنة التي تتخذ من باريس مقرا لها الأربعاء "بتصميم المحامين التونسيين", مطالبة مرة أخرى بالإفراج الفوري وغير المشروط عن عبو.

المصدر : الفرنسية