الطالباني وعد باحترام حقوق الإنسان ومحاربة الإرهاب والفساد(رويترز)

تعهد الرئيس العراقي المنتخب جلال الطالباني في أول خطاب له بالعمل على إيجاد ما أسماه بعراق جديد "خال من الاضطهاد الطائفي والقومي والتسلط والطغيان".

وقال أول رئيس كردي في تاريخ البلاد إنه يسعى لإقامة دولة عراقية مستقلة وموحدة، على أسس من الديمقراطية والفيدرالية وحقوق الإنسان.

ووعد الرئيس العراقي باحترام الهوية الإسلامية باعتبار الإسلام دين الدولة ومصدرا للتشريع مع الاحترام الكامل للأديان الأخرى. وحدد الخطوط العريضة لسياساته والتي تشمل العمل مع المؤسسات الدستورية الأخرى على محاربة ما أسماه الإرهاب والفساد.

وفيما يختص بالوجود الأجنبي، أكد الزعيم الكردي أنه سيتم استكمال مقومات الاستقلال الوطني وتوفير مستلزمات الاستغناء عن قوات التحالف بعد بناء القوات المسلحة القادرة على مواجهة التهديدات.

وحذر من التدخل الذي تمارسه أطراف عديدة في شؤون العراق الداخلية قائلا إن لصبر العراقيين حدودا. وأشار إلى أن العراق سيلعب دوره في مساعدة الشعب الفلسطيني حتى ينال حقه المشروع في دولة مستقلة على أرضه وفق قرارات الشرعية الدولية ومؤتمرات القمة العربية.

وفي مؤتمر صحفي أعقب جلسات البرلمان، أكد الطالباني أنه سيبقى في بغداد لإدارة شؤون العراق مضيفا أن الجمعية الوطنية (البرلمان) ستختار علما جديدا معتبرا أن العلم الموجود حاليا ليس علم العراق بل علم البعثيين.

وقد عمت مدن كردستان وخصوصا السليمانية معقل الطالباني إضافة إلى عدد من المدن الكردية، مسيرات واحتفالات بتولي الزعيم الكردي الرئاسة.

الياور نائبا للرئيس بتوافق بين القوى العراقية (الفرنسية)
الحكومة الجديدة
ومن المقرر أن يؤدي الرئيس الجديد ونائباه غازي عجيل الياور وعادل عبد المهدي اليمين القانونية، يعقب ذلك تكليف الجمعية الوطنية إبراهيم الجعفري بتشكيل الحكومة بالتشاور مع القوائم الفائزة في الانتخابات للوصول إلى تشكيلة وزارية مقبولة من قبل الجميع.

وصوت 228 عضوا من أعضاء البرلمان الـ 257 الذين حضروا جلسة اليوم الأربعاء للطالباني وعبد المهدي والياور، بينما امتنع 29 عن التصويت.

ولم تكن هناك إلا قائمة واحدة تضم أسماء الثلاثة تم التوصل إليها في إطار توافق بين القوائم والقوى السياسية العراقية ضمن ما سمي بنظام المحاصصة الذي انتهج في اختيار القيادة العراقية الجديدة.

من جهة أخرى وافق أعضاء الجمعية الوطنية العراقية بالإجماع على الانتقال إلى مبنى مجلس الامة الذي كان مستخدما في العهد الملكي القرن الماضي.

وفي واشنطن قالت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس إن سفير البلاد الحالي في أفغانستان زلماي خليل زاده سيعين سفيرا للولايات المتحدة في العراق.

وتعهد زاده في مؤتمر صحفي مع رايس، بالعمل لإنجاح العملية السياسية وقال إن نجاح العراقيين سيجعل من بلدهم نموذجا لدولة ديمقراطية يحتذى بها في المنطقةه. كما تعهد بمساعدة الحكومة العراقية على بناء قوات الشرطة وإعادة الإعمار.

مقتل جندي
ميدانيا قتل جندي أميركي بالعاصمة العراقية في ساعة مبكرة من صباح اليوم في كمين مسلح. وأكد بيان عسكري أن دورية للجيش الأميركي تعرضت لهجوم استخدم فيه المسلحون القنابل والأسلحة الخفيفة.

وبمصرع الجندي الأميركي اليوم يرتفع عدد القتلى في صفوف الجيش الأميركي إلى نحو 1535 منذ غزو العراق قبل عامين.

وفي مدينة كركوك شمال بغداد أصيب ثلاثة من رجال الشرطة العراقية بجروح وصفت بأنها خطيرة، بعدما هاجم مسلحون دوريتهم.

المصدر : وكالات