استمرار مسلسل التفجيرات بالعراق (رويترز-أرشيف)
يمثل في وقت لاحق من هذا الأسبوع عراقيان أمام محكمة في ستوكهولم بتهمة تمويل هجمات داخل العراق، من بينها تفجير انتحاري أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص العام الماضي.
 
وقال محامي أحد المتهمين إن الرجلين سيخضعان للمحاكمة يوم الخميس، بتهمة إرسال مبلغ 148 ألف دولار إلى جماعات مسلحة في العراق من بينها أنصار الإسلام وأنصار السنة وجماعة أبو مصعب الزرقاوي.
 
وأضاف أن موكله أبلغه أن الأموال التي أرسلها إلى العراق لم تستخدم لتنفيذ تفجيرات ولكنها من المفترض أن ترسل لمساعدة المحتاجين.
 
وأوضح المحامي أن المبلغ الذي تم تحويله أقل مما ذكره الادعاء في اتهامه، وأنه في حالة إدانة موكله فإنه قد يطرد من السويد.
 
من جانبه أشار الادعاء إلى أن هذه الأموال استخدمت لتمويل تفجير انتحاري بمدينة أربيل شمال العراق في الأول من فبراير/شباط 2004، وخلفت أكثر من 100 قتيل.
 
وقال وزير العدل توماس بودسفرويم "قررنا تسليم عراقي نعتقد أنه شارك في نشاطات إرهابية (ولكن) لا نستطيع أن نفعل ذلك الآن بسبب وجود مخاطر من أن يعدم" في العراق.
 
وتم اعتقال المتهمين مع اثنين آخرين في السويد أواخر شهر أبريل/نيسان 2004 للاشتباه في تورطهم بتنفيذ أعمال تفجيرية بالعراق.

المصدر : الفرنسية