ألقت قوات الأمن المصرية أمس القبض على شخصين يفترض انتماؤهما لجماعة تدعى الدعوة والتبليغ.

وقال مصدر في الشرطة المصرية إن المعتقلين هما أبو الفتوح تحسين محمد (21 عاما) وشقيقه تحسين تحسين محمد (23 عاما)، وإن التهم الموجهة إلى الشقيقين وظروف اعتقالهما لم تعلن، وسوف يحالان فورا إلى المحكمة.

وأوضح المصدر أنهما اعتقلا فجرا في منزلهما بمدينة نصر وأنه تمت مصادرة وثائق وحاسوب من المنزل قبل اقتياد الشقيقين.

وقال أفراد من عائلة الشقيقين لمنظمة حقوق الإنسان إن الشقيقين يرتادان مسجدا في مدينة نصر (شمال شرق القاهرة) وليسا ضالعين في أي نشاط سياسي.

وتعتبر السلطات المصرية جماعة "الدعوة والتبليغ" مجموعة أصولية تدعو من خلال لقاءاتها وخطبها إلى العودة إلى "إسلام صحيح" وكذلك العودة إلى القيم وطريقة الحياة التي كانت سائدة في السنوات الأولى من الإسلام.

ودعت منظمة حقوق الإنسان ومقرها نيويورك إلى إطلاق سراح الشقيقين فورا، وذلك في رسالتين بعثت بهما إلى وزير الداخلية المصري حبيب العدلي والمدعي العام ماهر عبد الواحد.

وقالت سارة ويتسون مديرة قسم الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش إن "هذا النوع من الاعتقالات أصبح من سمات أجهزة الأمن المصرية التي تخضع بشكل منظم أشخاصا للتعذيب وسوء المعاملة خلال استجوابهم". وأشارت المنظمة إلى أن السلطات لم تطلق سراحهما ولم تقدم أي معلومات بخصوصهما.


المصدر : الفرنسية