الجعفري يتوعد المسلحين ودول الجوار تتعهد بضبط الحدود
آخر تحديث: 2005/4/30 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/30 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/22 هـ

الجعفري يتوعد المسلحين ودول الجوار تتعهد بضبط الحدود

زيباري طالب بمنع عمليات التسلل عبر الحدود وأردوغان يحذر من تفاقم الوضع (رويترز)
 
أمر رئيس الوزراء العراقي الانتقالي إبراهيم الجعفري الجهات الأمنية بوضع الخطط الكفيلة للقضاء على ما سماه الإرهاب والإرهابيين وذلك بعد يومين من إعلان حكومته.
 
ونقلت قناة العراقية الفضائية عن الجعفري قوله اليوم أثناء لقائه مسؤولين أمنيين بينهم وزير الداخلية الجديد بيان جبر صولاغ إن تنفيذ هذه الخطط بدأ بإنذار كامل لجميع الأجهزة الأمنية منذ ساعات الفجر الأولى لهذا اليوم.
 
من جانبه أكد صولاغ أن وزارته والأجهزة الأمنية الأخرى بدأت بخطط جديدة لمكافحة ما أسماه الإرهاب ووضع حد للهجمات التي يذهب ضحيتها عشرات المواطنين يوميا.
 
ويأتي توعد الجعفري للمسلحين فيما شهد اليومان الماضيان تصاعدا في الهجمات خلفت يوم أمس وحده 50 قتيلا عراقيا و114 جريحا، وذلك في سلسلة تفجيرات منسقة تبناها تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي.
 
خسائر أميركية
القوات الأميركية تتكبد خسائر فادحة (رويترز)
في غضون ذلك أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل أربعة من جنوده وجرح اثنين آخرين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت قافلتهم في تلعفر شمالي العراق يوم الخميس. وسبق أن اعترفت القوات الأميركية بمقتل ثلاثة من جنودها في انفجار سيارتين مفخختين غربي وشمالي بغداد أمس.
 
وقد تواصلت الهجمات اليوم لتحصد مزيدا من القتلى العراقيين، ففي زيونة شرقي بغداد قتل عراقيان أحدهما طفلة وجرح 10 آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف دورية مشتركة للقوات الأميركية والعراقية.
 
وفي منطقة الشرطة غربي بغداد هاجم انتحاري بسيارة مفخخة مقر مجلس الحوار الوطني ما أسفر عن مقتل شخص وجرح 10 آخرين. وقال رئيس المجلس صالح المطلق في تصريح للجزيرة نت أن التفجير جاء على خلفية المظاهرة التي نظمها المجلس اليوم للمطالبة بالكشف عن أسباب اقتحام مقره. وندد المطلق بالحادث لكنه رفض اتهام أي جهة بالوقوف وراءه.
 
وفي الموصل شمالي العراق قتل ثلاثة أشخاص بينهم امرأة وجرح ثمانية آخرون معظمهم من أفراد الشرطة في ثلاث هجمات متفرقة إحداها بسيارة مفخخة استهدفت دورية للقوات الأميركية في المدينة.
 
كما قتل مدنيان عراقيان في انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف دورية للشرطة جنوب بعقوبة حيث اعتقل الجيش العراقي خمسة أشخاص يشتبه في تورطهم بهجمات أحدهم يحمل الجنسية المصرية.
 
واعتقلت قوات الأمن العراقية 11 إماما لمساجد سنية أمس واليوم في منطقة بغداد الجديدة بتهمة "التحريض على العنف بشكل علني" في خطبهم للجمعة. 
  
اكتشاف مقابر جماعية في السماوة (رويترز)
وقد أعرب رئيس الوقف السني في العراق الدكتور عدنان داود سلمان عن امتعاضه من الاعتقالات التي قامت بها قوات الأمن العراقية. وقال إن هذه الاعتقالات تعكر الأمن وتزيد من التوتر في البلاد.
 
وفي تطور آخر عثر فريق تحقيق أميركي عراقي مشترك على مقابر جماعية في منطقة السماوة جنوب بغداد تحتوي على ما يصل إلى 1500 جثة.
 
وقال محقق أميركي إن معظم الضحايا من النساء والأطفال الذين كانوا يرتدون الملابس التقليدية الكردية. وقد استخرج فريق التحقيق حتى الآن نحو 110 جثث ثلثهم تقريبا من الأطفال والمراهقين.
 
اجتماع جوار العراق
وفي التطورات السياسية عقد وزراء خارجية دول جوار العراق الست إضافة إلى مصر والبحرين اجتماعا في مدينة إسطنبول التركية لتأكيد دعمهم للحكومة العراقية الجديدة ودعوة كل الأطراف العراقية إلى المشاركة في العملية السياسية الجارية هناك.
 
دول الجوار تدعم حكومة الجعفري (الأوروبية)
ويشارك في الاجتماعات للمرة الأولى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو ومبعوث الأمم المتحدة الخاص أشرف قاضي ووفد من الاتحاد الأوروبي.
 
وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في كلمته الافتتاحية إن حكومة الجعفري تواجه مهمة صعبة للحفاظ على الوحدة الوطنية ومشاركة جميع أطياف الشعب العراقي في العملية السياسية بما فيها كتابة الدستور والانتخابات العامة المقررة في ديسمبر/كانون الأول القادم.
 
ودعا أردوغان إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لضمان أمن الحدود، مشبها العراق بأنه ساحة لتدريب الجماعات الإرهابية على حد تعبيره.
 
وتندد مسودة البيان الختامي للاجتماع بالعمليات "الإرهابية" في العراق، وتؤكد تصميم دول الجوار على تعزيز المراقبة لضمان أمن الحدود العراقية ومنع عمليات التسلل من وإلى داخل العراق.
 
وترحب دول الجوار في مسودة بيانها بالحكومة العراقية الجديدة. وتؤكد دعمها للعملية السياسية في العراق، وتأكيدهم على وحدة وسيادة الأراضي العراقية.
 
وقال مسؤول تركي إن المجتمعين دعوا الحكومة العراقية الجديدة إلى الأخذ في الاعتبار مطالب العرب السنة الذين قاطع بعضهم الحكومة الجديدة.
المصدر : الجزيرة + وكالات