حلف الأطلسي يدرس مساعدة الاتحاد الأفريقي في دارفور
آخر تحديث: 2005/4/28 الساعة 04:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/28 الساعة 04:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/20 هـ

حلف الأطلسي يدرس مساعدة الاتحاد الأفريقي في دارفور

الاتحاد الأفريقي يبحث زيادة عدد قواته بدارفور إلى ستة آلاف جندي (رويترز-أرشيف)

أعلن حلف شمال الأطلسي أنه يعتزم دراسة كيفية مساعدة قوات الاتحاد الأفريقي في منطقة دارفور المضطربة بعد أن طلب الاتحاد إجراء محادثات مع الحلف بذلك الشأن.

وقال المتحدث باسم الحلف جيمس أباثوراي في مؤتمر صحفي إن المحادثات المقترحة هي محادثات تمهيدية، مضيفا أن الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر يأمل لقاء رئيس الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري ببروكسل في 17 مايو/أيار المقبل.

وأضاف أباثوراي أن قرار إجراء المحادثات حظي بدعم كل الدول الأعضاء بالحلف حيث أكد السفراء أن أي تدخل سيتم تنسيقه مع الاتحاد الأوروبي الذي له بالفعل بعض الأنشطة في دارفور.

وستكون هذه هي المهمة الأولى لحلف الأطلسي في القارة الأفريقية رغم أن مسؤولي الحلف شددوا على أن المحادثات ستتركز حول خيارات تقديم الدعم في مجال النقل والإيواء والتموين مشيرين إلى أنها لن تتطرق إلى أي عمليات انتشار كبيرة لقوات الحلف.

في السياق نفسه أعلن مسؤول بالاتحاد الأفريقي أن قوات الاتحاد بدارفور سيكون لها تفويض بالتدخل لحماية المدنيين من أي هجمات. وقال ممثل الاتحاد في مفاوضات السلام بدارفور سام إيبوك إن القوات ستمارس دورا فاعلا ولن تغض الطرف عن أي انتهاكات "مثلما حدث من القوات الأممية في دول أخرى".

وسيجتمع مجلس السلام والأمن بالاتحاد الأفريقي في إثيوبيا اليوم الخميس لبحث زيادة حجم القوة المقترحة إلى ستة آلاف جندي. ويبلغ عدد تلك القوات الأفريقية حاليا نحو 2200 رجل، وسيرتفع إلى أكثر من نحو ثلاثة آلاف قبل نهاية مايو/ آيار المقبل.

القوات الأممية ستساعد في تطبيق اتفاق السلام بالجنوب (الفرنسية-أرشيف)
طلائع قوات أممية
في هذه الأثناء وصلت إلى السودان طلائع قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في السودان للمساهمة في تعزيز اتفاق سلام الجنوب الموقع في يناير/ كانون الثاني الماضي. فقد وصل 12 جنديا نيباليا مع نحو ست شاحنات وصهاريج وقود إلى الأبيض في غرب السودان أحد مراكز العمليات الرئيسية لوكالات المعونة العاملة في الجنوب.

وسيصل حجم القوة النيبالية لاحقا إلى 225 جنديا سيجري نقلهم إلى كسلا في شرق السودان. وقال قائد القوة إن مهمتها الرئيسية تتمثل في دعم الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان من أجل تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار.

وستأتي بقية أفراد قوات السلام الأممية من الصين وكينيا وزامبيا ومصر والهند وبنغلاديش ومجموعات صغيرة من بعض الدول الغربية، ومن المنتظر نشرها كاملة في نهاية سبتمبر/ أيلول المقبل. 

المصدر : وكالات