إجراءات أمنية مشددة ترافق انعقاد جلسة البرلمان العراقي (الفرنسية)

شهد العراق في الساعات القليلة الماضية تصاعدا في وتيرة الهجمات خلفت العديد من القتلى والجرحى في صفوف القوات الأميركية وقوات الأمن العراقية في وقت ينتظر فيه أن تناقش الجمعية الوطنية الانتقالية تشكيلة حكومة رئيس الوزراء المكلف إبراهيم الجعفري تمهيدا لإقرارها.
 
وعلمت الجزيرة أن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا، كما قتل اثنان من أفراد الجيش العراقي وجرح سبعة آخرون عندما فجر شخص سيارته بدورية مشتركة للقوات الأميركية والعراقية وسط مدينة تكريت شمال بغداد. وقد شوهدت مروحيات أميركية تقوم بإخلاء الجنود المصابين.
 
كما أعلنت مصادر الشرطة العراقية مقتل ما لا يقل عن ثمانية عراقيين وجرح 33 آخرين في هجمات متفرقة، كما اغتال مسلحون مساعد وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات الجنائية اللواء محسن عبد السادة في منطقة الدورة جنوبي بغداد أثناء توجهه إلى عمله صباح اليوم.
 
كما قتل مسلحون في شرقي بغداد المقدم علاء كاظم الضابط في مديرية جوازات الرصافة. وفي المسيب قتل أربعة عراقيين وجرح 19 آخرون عندما انفجر صاروخ كاتيوشا في محطة نقل المسافرين وسط المدينة.
 
وشهد يوم أمس مقتل أول عضوة في البرلمان العراقي المنتخب، حيث اغتال مسلحون لميعة عبد خداوي التي تنتمي للقائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي المنصرف إياد علاوي.
 
في هذه الأثناء اتخذت قوات من الجيش والشرطة والحرس الوطني العراقي اليوم إجراءات أمنية مشددة في بغداد، حيث تعقد الجمعية الوطنية جلستها لمناقشة تشكيلة الحكومة الجديدة.
 
وشملت هذه الإجراءات خصوصا المنافذ المؤدية إلى قصر المؤتمرات في المنطقة الخضراء. كما أغلق جسران رئيسيان هما الجمهورية والرشيد فوق نهر دجلة صباح اليوم، وانتشر فوقهما العديد من عناصر الشرطة والجيش والحرس الوطني وجنود وعربات ودبابات أميركية.
 
تشكيلة الحكومة
الجعفري يصف تشكيلة حكومته بأنها تعكس التنوع الديني والعرقي في البلاد (رويترز)
وتناقش الجمعية الوطنية العراقية اليوم تشكيلة حكومة الجعفري تمهيدا لإقرارها بعد أن سلمها أمس لمجلس الرئاسة للموافقة عليها.

وأعلن الجعفري في مؤتمر صحفي عقب تقديمه تشكيلة حكومته لمجلس الرئاسة أن القائمة النهائية لتشكيل الحكومة أقرتها الهيئة العامة للائتلاف العراقي الموحد، مؤكدا أنها ستشرع في ممارسة مهامها فور إقرارها بشكل رسمي.
 
وأوضح أن الحرص كان منصبا خلال المشاورات الطويلة بين جميع المكونات السياسية العراقية على تشكيل حكومة تعكس التنوع الديني والعرقي في البلاد.
 
ولم يدل رئيس الحكومة العراقية بأسماء الوزراء قبل أن يتم اعتمادهم بشكل رسمي، مشيرا إلى أن الحكومة إذا أقرت بشكلها الحالي فإنها ستضم سبع سيدات على الأقل.  كما أكد أن العراقيين سيجدون في هذه الحكومة تنوعا دينيا ومذهبيا وقوميا وسياسيا وجغرافيا وتنوعا بين الرجال والنساء.
 
وأشار الجعفري إلى أن الحكومة المقترحة تتكون من 32 وزارة وأنه من المحتمل أن توافق الرئاسة على إنشاء وزارة أخرى هي وزارة السياحة والآثار ليصبح العدد الكلي 33 وزارة.
 
وقد غابت عن الحكومة الجديدة اللائحة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إياد علاوي بعد أن اعتُبِرت مطالبها بتولي خمسة مقاعد، مبالغا فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات