القوات الأممية ستشارك في تأمين وصول معونات إعادة الإعمار في الجنوب(الفرنسية-أرشيف)

وصلت اليوم إلى السودان طلائع قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في السودان للمساهمة في تعزيز اتفاق سلام الجنوب الموقع في يناير/ كانون الثاني الماضي.

فقد نقلت طائرة شحن عسكرية 12 جنديا نيباليا مع نحو ست شاحنات وصهاريج وقود إلى الأبيض في غرب السودان أحد مراكز العمليات الرئيسية لوكالات المعونة العاملة في الجنوب.

وسيصل حجم القوة النيبالية لاحقا إلى 225 جنديا وسيجري نقلهم إلى كسلا في شرق السودان. وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة إنها بداية لنشر القوات الأممية على الأرض حيث تضم القوة النيبالية مراقبين عسكريين وضباط إمداد وتموين وقوات حماية.

وسيأتي بقية أفراد قوات السلام الأممية من الصين وكينيا وزامبيا ومصر والهند وبنغلاديش ومجموعات صغيرة من بعض الدول الغربية، ومن المنتظر نشرها بالكامل في نهاية سبتمبر/ أيلول المقبل.

إبراهيم حامد (يمين) وعد بتسهيل مهام الإغاثة بدارفور (الفرنسية)
من جهتها وعدت الخرطوم بإجراءات جديدة لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية خلال مرحلة السلام. وقال وزير الشؤون الإنسانية السوداني إبراهيم محمود حامد إن الحكومة ستبدأ على الفور تسجيل جميع وكالات الإغاثة العاملة في السودان وستسمح لموظفيها بالسفر دون تصريح إلى المناطق التي لا توجد بها مخاوف أمنية.

سيتم أيضا إعفاء السلع التي تدخلها إلى البلاد من كل الرسوم الجمركية والضرائب تجنبا لإجراءات بيروقراطية طويلة. يأتي ذلك بعد أن وعدت الدول المانحة مطلع الشهر الجاري بتقديم نحو 4.5 مليارات دولار للمساعدة في إعادة إعمار جنوب السودان.

الوضع بدارفور
كما تعهد وزير الشؤون الإنسانية السوداني بإجراءات خاصة للتعامل مع الأزمة الإنسانية في دارفور لتسهيل عمليات الإغاثة هناك تشمل منح موظفي الإغاثة المسافرين إلى دارفور تأشيرات خلال 48 ساعة.

وأكدت الخرطوم مجددا تحسن الأوضاع الإنسانية في دارفور، وقال وزير الصحة أحمد بلال إن معدل الوفيات في مخيمات النازحين انخفض إلى المعدل الطبيعي.

في السياق أعلن مسؤول بالاتحاد الأفريقي أن قوات الاتحاد التي ستتنشر بدارفور سيكون لها تفويض بالتدخل لحماية المدنيين من أي هجمات. وقال ممثل الاتحاد في مفاوضات السلام بدارفور سام إيبوك إن القوات ستمارس دورا فاعلا ولن تغض الطرف عن أي انتهاكات مثلما حدث من القوات الأممية في دول أخرى.

وسيجتمع مجلس السلام والأمن بالاتحاد الأفريقي في إثيوبيا غدا الخميس لبحث زيادة حجم القوة المقترحة إلى 6000 جندي.

المصدر : وكالات