مبارك لم يتخذ قرارا حتى الآن بترشيح نفسه لولاية رئاسية جديدة (الفرنسية-أرشيف)
قال الرئيس المصري حسني مبارك إنه سيعلن قراره بشأن ترشيح نفسه لولاية رئاسية خامسة بعد التعديل الدستوري الذي سيجرى منتصف مايو/أيار المقبل لإتاحة إجراء انتخابات رئاسية بالاقتراع المباشر بين أكثر من مرشح.
 
وأدلى مبارك بهذه التصريحات في مقابلة أجراها معه التلفزيون المصري ووزع نصها الحرفي على الصحف المصرية بعد ظهر اليوم لإعدادها للنشر غدا الأربعاء.
 
وكان المصريون ينتظرون من مبارك أن يعلن قرارا هاما في الجزء الثالث والأخير من هذه المقابلة التلفزيونية التي تستغرق سبع ساعات والتي أذيع الجزءان الأول والثاني منها الأحد والاثنين، إذ أعلنت الصحف المصرية أن الرئيس المصري سيفجر "مفاجأة كبرى" مساء اليوم.
 
ومن المقرر أن تجرى انتخابات الرئاسة في مصر في سبتمبر/أيلول المقبل. وسيجتمع مجلس الشعب (البرلمان) في العاشر من الشهر المقبل لاعتماد الصيغة المقترحة للتعديل الدستوري التي ستطرح بعد ذلك على استفتاء شعبي لإقرارها.
 
ويحكم مبارك مصر منذ اغتيال السادات عام 1981 بعد توقيعه اتفاقية السلام مع إسرائيل, وقد شغل منصب قائد القوات الجوية في حرب 1973 التي حققت نصرا مهما على إسرائيل.
 
اعتقالات وتظاهرات
وفي سياق متصل اعتقلت قوات الأمن المصرية ناشطين من الحركة المصرية للتغيير "كفاية" المعارضة لترشح الرئيس مبارك أثناء قيامهما بتوزيع منشورات وملصقات للحركة تدعو إلى التظاهر غدا الأربعاء في القاهرة و12 محافظة أخرى.
 
وأعلنت الحركة في بيان لها إدانتها لاعتقال ناشطيها وأكدت أن الضغوط لن تثنيها عن مواصلة دعوتها من أجل الإصلاح السياسي في مصر على حد تعبيرها.
 
ودعت حركة كفاية -التي تشكلت العام الماضي- إلى مظاهرات غدا لتأكيد معارضتها لترشيح مبارك لفترة رئاسة خامسة.
 
يشار إلى أن الحركة نظمت عدة مظاهرات في الأشهر القليلة الماضية. كما منعت أجهزة الأمن مظاهرة لها في أواخر الشهر الماضي من الوصول إلى مجلس الشعب. وقال مسؤولون في الحكومة والحزب الوطني الديمقراطي الحاكم إنه لن يسمح بالتظاهر بدون إذن مسبق وفي مكان تحدده أجهزة الأمن.

المصدر : وكالات