واشنطن تشكك في انسحاب الاستخبارات السورية من لبنان
آخر تحديث: 2005/4/27 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/27 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/19 هـ

واشنطن تشكك في انسحاب الاستخبارات السورية من لبنان

سوريا رحبت بقواتها وأعلنت تنفيذ مقررات قرار 1559 (رويترز)

أعرب المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي عن مخاوف بلاده من أن السوريين لم يسحبوا كل عناصر الاستخبارات من لبنان. وأشار في مؤتمر صحفي إلى أهمية إتمام ذلك تنفيذا لقرار مجلس الأمن 1559 معربا عن سعادة بلاده بإنهاء ثلاثة عقود من الوجود العسكري السوري في لبنان.

ووصف إيرلي استكمال الانسحاب السوري بأنه يوم تاريخي للبنان وشعبه واعتبر أنه خطوة أولى مهمة نحو تنفيذ جميع بنود القرار 1559. وأكد المتحدث الأميركي أن بلاده تنتظر تقرير فريق الأمم المتحدة الذي سيتحقق على أرض الواقع من الانسحاب السوري الكامل.

كما أكد المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن بلاده ستواصل متابعة الوضع اللبناني عن كثب مشيرا إلى ضرورة إجراء انتخابات لبنانية حرة ونزيهة.

من جهته أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أنه لا يمكنه تأكيد استكمال انسحاب القوات السورية وأجهزة الاستخبارات قبل أن يتلقى تقريرا بذلك من فريق الأمم المتحدة في لبنان. وقال أنان في تقرير رفعه إلى مجلس الأمن الدولي إن جميع بنود القرار 1559 لم تنفذ. وأشار إلى أن الأطراف المعنية حققت تقدما هاما وملحوظا نحو تنفيذ بعض بنود القرار وعلى وجه الخصوص التزام الحكومة السورية بسحب قواتها.

وأكد أنه لم يتحقق تقدم في تنفيذ بنود أخرى في القرار الدولي، في إشارة -على ما يبدو- إلى البند الخاص بنزع أسلحة المليشيات اللبنانية.

كما اعتبر أن هناك صعوبة في تأكيد مغادرة جميع عناصر الاستخبارات السورية الأراضي اللبنانية، مشيرا إلى أن بعض المسؤولين السوريين أقاموا على مدى ثلاثة عقود علاقات عائلية وشبكة موسعة من العملاء اللبنانيين. وطالب أنان أيضا لبنان وسوريا بتبادل العلاقات الدبلوماسية.

وأكدت فرنسا وألمانيا ضرورة التأكد على أرض الواقع من استكمال الانسحاب السوري. وطالب الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر في مؤتمر صحفي مشترك بباريس الحكومة اللبنانية الجديدة بالمضي قدما في خطط إجراء الانتخابات.



رحيل آخر جندي سوري تم في احتفال رسمي بالبقاع (الفرنسية)
استكمال الانسحاب
كانت سوريا قد أبلغت الأمم المتحدة رسميا بأنها سحبت بالكامل جميع قواتها وأجهزتها الأمنية وتجهيزاتها التي كانت متمركزة في لبنان. وأكد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع في رسالته إلى أنان أن دمشق نفذت بذلك كل ما يتعلق بها من قرار مجلس الأمن 1559.

وحثت دمشق المجلس على إظهار ذات العزم والجدية لتنفيذ بقية قراراته خاصة تلك المتعلقة بانسحاب القوات الإسرائيلية التام من الجولان السورية المحتلة ومزارع شبعا اللبنانية ومن الأراضي الفلسطينية المحتلة حتى خط الرابع من يونيو/ حزيران 1967.

وقد تجمع مئات السوريين عند نقطة جديدة يابوس على الجانب السوري من الحدود السورية اللبنانية للاحتفال بعودة آخر الجنود السوريين من لبنان. جاء ذلك بعد احتفال عسكري لوداع الجيش السوري أقيم في البقاع شرق لبنان أمس الثلاثاء حضره قائدا الجيش في لبنان وسوريا ورئيس المجلس الأعلى اللبناني السوري وضباط آخرون.

بيان الحكومة وعد بإجراء الانتخابات في موعدها (الفرنسية)

مناقشات نيابية
وواصل مجلس النواب اللبناني مساء الثلاثاء مناقشة بيان الحكومة الجديدة الذي تلاه رئيسها نجيب ميقاتي. وقد تعهد ميقاتي في بيانه بإجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المقرر قبل نهاية الشهر المقبل.

من جهة أخرى طلب النائب العام الاستئنافي في بيروت من الأجهزة الأمنية فتح تحقيق في الحادث الذي وقع أمام مجلس النواب اللبناني أمس الثلاثاء وأدى إلى إصابة نحو سبعة أشخاص.

كانت قوات الأمن اللبنانية قد اصطدمت مع مئات اللبنانيين الذين تظاهروا مطالبين بالإفراج عن ذويهم الذين يقولون إنهم معتقلون في السجون السورية. وناشدوا الحكومة اللبنانية والهيئات الدولية القيام بمساع جدية لوضع حد لهذه المشكلة.

يذكر أن دمشق وبيروت أعلنتا هذا الملف منتهيا مع الإفراج عام 2000 عن 54 لبنانيا كانوا معتقلين في السجون السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات