اليسار الاشتراكي النرويجي يطالب حكومته بتعويض العراقيين
آخر تحديث: 2005/4/26 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/26 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/18 هـ

اليسار الاشتراكي النرويجي يطالب حكومته بتعويض العراقيين

سمير شطارة- أوسلو

حمل حزب اليسار الاشتراكي في النرويج حكومة بلاده المسؤولية القانونية والأدبية عن قتل مائة ألف عراقي مدني بينهم أطفال ونساء بسبب الدعم الذي قدمته للولايات المتحدة وبريطانيا في غزو واحتلال العراق.

وطالب الحزب -الذي يعتبر ثالث أكبر الأحزاب النرويجية- الحكومة وكل من شارك في احتلال العراق بدفع تعويضات للمتضررين على غرار التعويضات التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق جراء غزوه الكويت.

وأكدت ممثلة الحزب في البرلمان إنغريد فيسكو في تصريحات لوسائل الإعلام النرويجية أن الحروب والاحتلال تخلف أضرارا بالغة على الأهالي والممتلكات وهو ما وقع في العراق، لذا فإن على الدول المشاركة في احتلال هذا البلد -بما فيها النرويج التي شاركت جزئيا- أن تدفع تعويضات عن هذه الأضرار للعراقيين، كما أن عليها أن تتحمل المسؤولية في إعادة إعماره بعد رحيل الاحتلال.

"
فيسكو: كما تحمل العراق تعويضات غزوه الكويت فإنه يتوجب على الدول التي غزته واحتلته بدون غطاء قانوني دفع تعويضات للعراقيين
"
وقالت فيسكو إن الذي يتحمل مسؤولية الحرب يتحمل دفع التعويضات للدولة التي احتلها، وأشارت إلى أن العراق تحمل بقرار من الأمم المتحدة دفع تعويضات للكويت عما نجم من أضرار ترتبت على احتلاله لها عام 1991.

وشددت البرلمانية النرويجية على أن غزو العراق واحتلاله جاء دون غطاء قانوني ودولي، وقالت إنه يتعين على الدول التي خاضت الحرب دفع التعويضات للعراقيين والمساهمة في إعادة إعمار بلادهم. كما أكدت فيسكو أن للشعب العراقي الحق في مقاومة الاحتلال، ولكن ليس بعمليات إرهابية ضد المدنيين.

وإضافة لهذا يطالب الحزب الاشتراكي بسحب ما تبقى من القوات النرويجية الموجودة في العراق وإيقاف جميع أنواع الأسلحة والمستلزمات العسكرية التي تزود النرويج بها القوات الدولية العاملة تحت إمرة الولايات المتحدة هناك.

يذكر أن نحو 450 جنديا نرويجيا توجهوا إلى العراق في يوليو/تموز 2003 استجابة لدعوة الولايات المتحدة دول العالم للمساهمة في حفظ الأمن هناك. وفي يوليو/تموز من العام الماضي سحبت النرويج جنودها وأبقت فرقة عسكرية هندسية تتألف من 17 جنديا لمواصلة عملها ضمن فرق الدول الأخرى.

غير أن البرلمان النرويجي عاد وصادق في أوائل ديسمبر/ كانون الأول الماضي على إرسال 150 عسكريا نرويجيا للمساهمة في تدريب الجيش العراقي، وذلك استجابة لطلب حلف الناتو.
__________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة