العرب السنة يبحثون اليوم حجم مشاركتهم بالحكومة العراقية المقبلة (الفرنسية)


تتوالى التصريحات التي تتوقع إعلان لائحة حكومة عراقية جديدة اليوم الاثنين أمام الجمعية الوطنية، في وقت تتحدث بعض المصادر عن مشاورات اللحظة الأخيرة لإشراك العرب السنة بتلك الحكومة.
 
وقد أكد جواد المالكي الرجل الثاني بحزب الدعوة الإسلامي الشيعي الذي يتزعمه رئيس الحكومة المكلف ابراهيم الجعفري أنه "من المفروض" أن تعلن التشكيلة الجديدة اليوم.
 
وعلى غرار تصريحات أعضاء بالبرلمان، استبعد المالكي مشاركة أعضاء القائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء المنصرف إياد علاوي في تلك الحكومة.
 
وبشأن المشاركة السنية، أشار المالكي إلى أن هناك مشاكل بين السنة أنفسهم حول المرشحين الذين سيدخلون الوزارة الجديدة.
 
في هذا الإطار يتوقع أن تجتمع اليوم اللجنة الخماسية التي تمثل القوى العربية السنية مع ممثلي القائمة الكردية، لبحث مشاركة العرب السنة بالحكومة الجديدة والذين يطالبون بسبع حقائب وزارية بينها واحدة سيادية.
 
وقالت مصادر قريبة من المفاوضات بين لائحة الائتلاف العراقي الموحد (شيعي) وقائمة التحالف الكردستاني، إن الحكومة المقبلة تتألف من 32 وزارة (17 للائتلاف) و(تسعة للأكراد) و(أربعة للعرب السنة) وواحدة للتركمان وأخرى للمسيحيين.


 

آثار المفخخة التي أودت بـ 16 عراقيا في حي الشعلة ببغداد (الفرنسية)

اعتقالات وقتلى
على الصعيد الميداني قال الجيش الأميركي إنه اعتقل أربعة آخرين مشتبه فيهم فيما يتعلق بإسقاط مروحية مدنية بالعراق الأسبوع الماضي، ليرتفع بذلك عدد المعتقلين بشأن هذه العملية إلى عشرة.
 
وقد جاء ذلك بعد مقتل عشرات العراقيين خلال الساعات الـ 24 الماضية في مناطق مختلفة من العراق.
 
ففي حي الشعلة قتل مساء أمس 16 عراقيا وجرح 50 آخرون بانفجار قنبلة وسيارة مفخخة، قرب مسجد للشيعة في هذا الحي الواقع شمالي بغداد.
 
وفي العاصمة أيضا أعلن مصدر أمنية عراقية أن ثلاثة عراقيين قتلوا بعمليات متفرقة شمالي بغداد منذ مساء أمس.
 
كما أعلنت وزارة الداخلية أن شخصا قتل وجرح ثلاثة آخرون بإطلاق نار وانفجار عبوة ناسفة بمنطقتي الدورة والزعفرانية جنوبي بغداد، كما لقي أربعة أشخاص مصرعهم وجرح خامس بانفجار عبوة ناسفة كانوا يزرعونها جنوبي العاصمة التي قتل فيها أيضا مواطنان بانفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلا عسكريا أميركيا.
 
وفي تكريت قتل سبعة عراقيين بينهم أربعة رجال شرطة وجرح 37 آخرون بينهم 22 من الشرطة، بعمليتين انتحاريتين بسيارتين مفخختين أمام أكاديمية للشرطة ومركز تنسيق عراقي أميركي بهذه المدينة الواقعة شمال بغداد.
وقد أعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين ببيان له على الإنترنت مسؤوليته.
 
وفي تطور من نوع آخر، أعلن مصدر نفطي عراقي اليوم أن حريقا نجم عن "عمل تخريبي" اندلع منتصف ليل الأحد بمجمع أنابيب للنفط في حقول باي حسن التي تبعد 90 كلم شمال غرب كركوك.


 

عراقيون يشيعون أحد ضحايا أعمال العنف التي خلفت أمس عشرات القتلى والجرحى (الفرنسية) 

تخليص رهينة

وفي ملف الرهائن أعلن رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز أنه تم الإفراج عن الموظف بسفارة بلاده ببغداد  الذي خطفته جماعة مسلحة بالعراق منذ أسبوعين، وقال إن المفرج عنه بصحة جيدة.
 
وكان متحدث باسم الخارجية الباكستانية أعلن بوقت سابق أن عملية الإفراج تمت دون شروط، وبفضل الجهود التي بذلتها حكومته متوقعا عودة ذلك الموظف إلى بلاده خلال يومين.
 
وكان مالك محمد جواد (45 عاما) لا يتمتع بصفة دبلوماسية قد اختفى بالتاسع من الشهر الجاري بعد أن توجه إلى مسجد في العاصمة العراقية لأداء الصلاة، ثم ظهر بشريط فيديو وهو يطالب حكومته بالمساعدة على إطلاق سراحه. وتبنت عملية الخطف جماعة تعرف باسم جماعة عمر بن الخطاب.

المصدر : وكالات