رئيس الوزراء الجعفري (يسار) يدخل مرحلة العد العكسي لتشكيل حكومة جديدة (الفرنسية) 


رجح أعضاء بالجمعية الوطنية العراقية أن يقدم رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري اليوم قائمة بأسماء أعضاء حكومته للبرلمان في خطوة كبيرة نحو تشكيل حكومة بعد نحو ثلاثة أشهر من إجراء الانتخابات.
 
وتقول تلك المصادر إن أي حقيبة وزارية لن تسند لأعضاء حزب رئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي.
 
وفي إطار آخر المشاورات لتشكيل الحكومة يتوقع أن تجتمع اليوم اللجنة الخماسية للقوى العربية السنية مع ممثلي القائمة الكردية لبحث مشاركة العرب السنة في الحكومة الجديدة.
 
وقد توعد تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين من يشاركون من السياسيين السنة في الحكومة العراقية أو أجهزتها الأمنية واعتبرهم مرتدين عن الدين.
 
وفي السياق طالب مؤتمرون تركمانيون من رئيس الحكومة العراقية المكلف إبراهيم الجعفري تخصيص عدد من المناصب والوزارات للتركمان في تشكيلة الحكومة المقبلة.


 

أحد أفراد الشرطة الذين أصيبوا في هجومي تكريت (رويترز)

مقتل العشرات

بالموازاة مع تعثر مشاروات تشكيل الحكومة تواصلت أعمال العنف خلال الأيام الثلاثة الأخيرة وخلفت في الساعات الـ24 الماضية مقتل العشرات في مناطق مختلفة من العراق.
 
ففي حي الشعلة قتل مساء أمس الأحد 16 عراقيا وجرح 50 آخرون في انفجارين متعاقبين قرب مسجد للشيعة في هذا الحي الواقع شمالي بغداد، حسب أحدث حصيلة.
 
وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن قنبلة انفجرت قرب حسينية آل البيت، وعندما تجمع الناس في مكان الانفجار لإخلاء الجرحى, انفجرت سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري اقتحم بها الجموع وفجرها وسطهم.
 
وفي بغداد أيضا أعلن مصدر بوزارة الداخلية العراقية أن شخصا قتل وجرح ثلاثة آخرون في إطلاق نار وانفجار عبوة ناسفة في منطقتي الدورة والزعفرانية جنوبي بغداد، كما قتل أربعة أشخاص وجرح خامس في انفجار عبوة ناسفة كانوا يزرعونها جنوبي بغداد التي قتل فيها أيضا عراقيان في انفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلا عسكريا أميركيا.
 
وفي تكريت قتل سبعة عراقيين بينهم أربعة رجال شرطة وجرح 37 آخرون بينهم 22 من الشرطة في عمليتين انتحاريتين بسيارتين مفخختين أمام أكاديمية للشرطة ومركز تنسيق عراقي أميركي في هذه المدينة الواقعة شمال بغداد.
وقد أعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين في بيان له على الإنترنت مسؤوليته عن هذا الهجوم.
 
وفي بيجي نجا العضو السني في الجمعية الوطنية العراقية مشعان الجبوري من محاولة اغتيال بعملية انتحارية تعرض لها موكبه في هذه البلدة الواقعة شمال بغداد أسفرت عن سقوط ثمانية جرحى. 
 
وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي في بيانين منفصلين أن جنديين أميركيين قتلا في انفجارين وقع أولهما يوم السبت في مدينة الفلوجة غرب بغداد والآخر يوم أمس الأحد شرق بغداد.


 

الرهينة الباكستاني قضي نحو أسبوعين بين أيدي الخاطفين (الفرنسية)

إفراج
وفي ملف الرهائن أعلن رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز أنه تم الإفراج عن الموظف في سفارة بلاده ببغداد مالك محمد جواد الذي خطفته جماعة مسلحة في العراق منذ أسبوعين، وقال إن المفرج عنه بصحة جيدة.
 
وكان متحدث باسم الخارجية الباكستانية قد أعلن في وقت سابق أن عملية الإفراج تمت دون شروط وبفضل الجهود التي بذلتها الحكومة الباكستانية، متوقعا عودة جواد إلى بلاده خلال يومين.
 
وكان جواد (45 عاما) وهو موظف في سفارة باكستان ببغداد لا يتمتع بصفة دبلوماسية قد اختفى في التاسع من الشهر الجاري بعد أن توجه إلى مسجد في بغداد لأداء الصلاة، ثم ظهر في شريط فيديو وهو يطالب حكومته بالمساعدة على إطلاق سراحه. وتبنت عملية الخطف جماعة تعرف باسم جماعة عمر بن الخطاب.

المصدر : وكالات