الأمم المتحدة وصفت الوضع بدارفور بأنه من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم (رويترز-أرشيف) 
أعلنت الحكومة السودانية أنها ستتعاون مع قرار لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بتعيين مقرر خاص لها في السودان.


وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية نجيب الخير عبد الوهاب في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السودانية إن بلاده ملتزمة بتنفيذ القرار وستعمل بمقتضى الآليات الحكومية المعمول بها لتنفيذه، مشيرا إلى أن الخرطوم ستتشاور مع اللجنة الأممية بشأن مهام المقرر الخاص والآلية المناسبة لتحسين وضع حقوق الإنسان في السودان.

 

وتعد هذه التصريحات أول رد فعل رسمي سوداني حيال القرار الأممي الصادر الخميس الماضي والذي أدان جميع الأطراف في السودان بسبب استمرار الانتهاكات المنهجية الواسعة النطاق لحقوق الإنسان والقوانين الدولية في إقليم دارفور غربي البلاد، وهو وضع وصفته الأمم المتحدة بأنه واحد من اسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

 

ويواجه السودان قرارين لمجلس الأمن يتعلقان بدارفور يهدد الأول الخرطوم بفرض عقوبات نفطية ويتيح الثاني إحالة مرتكبي جرائم الحرب في دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية، وهو ما أعلنت الحكومة السودانية رفضها التام له.

 

بيد أن مساعد وزير الخارجية الأميركي روبرت زوليك قال بعد زيارة للخرطوم الأسبوع الماضي إن عملية السلام في دارفور تتحرك إلى الأمام.

المصدر : أسوشيتد برس