جنرال أميركي يخاطب جنوده في معسكر بالكويت (أرشيف)
أدانت محكمة عسكرية أميركية جنديا بالجيش بقتل ضابطين في هجوم على زملائه في الكويت قبل عامين.
 
وقال مسؤولون عسكريون في بيان مكتوب إن المحكمة أدانت بإجماع الأأصوات السيرجنت حسن أكبر وهو عضو سابق بالفرقة 101 المحمولة جوا بتهمتي القتل العمد وثلاث تهم بمحاولة القتل العمد.
 
ويواجه أكبر ثلاث عقوبات محتملة هي الإعدام أو السجن مدى الحياة أو السجن مدى الحياة دون احتمال العفو. ومن المقرر أن تبدأ مرحلة إصدار الحكم في المحاكمة التي تعقد في فورت براغ بولاية نورث كارولاينا يوم الاثنين.
 
وقد وقع الهجوم أثناء الليل في معسكر بنسلفانيا في الكويت في 23 مارس/ آذار 2003 بينما كان جنود من الفرقة 101 ينتظرون الأوامر للتحرك إلى العراق في بداية الحرب. وأكبر متهم بإلقاء قنابل إلى خيام للجنود ثم إطلاق نيران بندقية على أولئك الذين خرجوا من الخيام. مما أدى إلى مقتل ضابطين وإصابة 14 جنديا.
 
ووفقا لتقرير منشور قالت والدة أكبر ومحاموه العسكريون إنه تصرف تحت تأثير الغضب في وجه سخرية قاسية من عقيدته الإسلامية وتحرشات من زملائه الجنود.

المصدر : رويترز