تنسيق فلسطيني إسرائيلي للانسحاب والاحتلال يتوغل بنابلس
آخر تحديث: 2005/4/22 الساعة 11:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/22 الساعة 11:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/14 هـ

تنسيق فلسطيني إسرائيلي للانسحاب والاحتلال يتوغل بنابلس

ترتيبات فلسطينية وإسرائيلية للتحضير للقاء بين عباس وشارون (الفرنسية) 

أكدت مصادر إسرائيلية وفلسطينية أن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز ووزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان اتفقا على ضرورة التنسيق للانسحاب الإسرائيلي المقرر من قطاع غزة خلال الصيف.

وحسب ذات المصادر فإن المسؤولين قررا تشكيل عدة لجان مشتركة لتنسيق الانسحاب وذلك أثناء لقاء استمر نحو أربع ساعات مساء أمس الخميس في تل أبيب.

وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قد أعلن في وقت سابق وعقب اجتماعه مع دوف فيسغلاس مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي أن الفلسطينيين والإسرائيليين قرروا تفعيل عمل اللجان المشتركة لحل مسألة المعتقلين والمطلوبين والمبعدين وتسليم المدن بالضفة الغربية إلى الفلسطينيين.

وشدد عريقات على أهمية استئناف التعاون بين الجانبين في هذه المواضيع، متعهدا بأن "يتحمل الفلسطينيون مسؤولياتهم".

وأشار عريقات إلى أنه بحث مع فيسغلاس إمكانية عقد لقاء مرتقب بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

شارون يضع العراقيل أمام خطة خارطة الطريق (الفرنسية)
تهرب إسرائيلي
وبالمقابل اشترط شارون وقفا تاما للمقاومة المسلحة الفلسطينية لتطبيق خطة خارطة الطريق، وتعهد بإنقاذ ما وصفه بأكبر قدر ممكن من المشروع الاستيطاني بالضفة، في تأكيد على اعتزامه ضم التجمعات الاستيطانية الكبرى.

وفي أول رد فعل فلسطيني على هذه الشروط، اعتبر المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة تصريحات شارون بأنها تمثل تراجعا عن الالتزام بخارطة الطريق وتهدف لتبرير تأجيل الانسحاب من غزة.

الشأن الميداني
ميدانيا توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم في مخيم بلاطة بمدينة نابلس لاعتقال اثنين من القادة المحليين لكتائب شهداء الأقصى، المنبثقة عن حركة فتح.

استمرار المصادمات مع الاحتلال رغم الأحاديث عن انفراجات بالعملية السياسية (الفرنسية)
وأفاد متحدث باسم الكتائب أن نحو ثلاثين سيارة جيب دخلت المخيم صباح اليوم لاعتقال كل من علاء سلطان وأحمد أبو سلطان، مشيرا إلى أن كلاهما نجحا في الفرار، لكن أبو سلطان أصيب بجروح طفيفة في ساقه خلال تبادل لإطلاق النار.

كما أفاد مراسل الجزيرة بأن قوة أخرى اجتاحت بلدة صيدا شمال مدينة طولكرم التي سلمت مسؤولية الأمن فيها إلى السلطة الفلسطينية قبل ثلاثة أسابيع.

وفي تطور آخر أعلن مصدر في الشرطة الفلسطينية أن نشطين فلسطينيين يشتبه في مشاركتهما بعملية فدائية في تل أبيب هربا من سجن في مدينة طولكرم صباح اليوم.

وكانت الشرطة الفلسطينية قد اعتقلت كلا من شفيق عبد الغني وأحمد زكي العضوان في حركة الجهاد الإسلامي بعد فترة وجيزة من وقوع تلك العملية التي استهدفت ناديا ليليا في 25 فبراير/شباط وأدت إلى قتل خمسة إسرائيليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات