علاوي ينجو من انفجار استهدف موكبه في بغداد وإعلان الحكومة اليوم
آخر تحديث: 2005/4/21 الساعة 07:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/21 الساعة 07:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/12 هـ

علاوي ينجو من انفجار استهدف موكبه في بغداد وإعلان الحكومة اليوم

علاوي ( وسط) زار مقر القوات الإيطالية في الناصرية (رويترز)

نجا رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إياد علاوي من محاولة اغتيال مساء الأربعاء عندما هاجم انتحاري بسيارته المفخخة موكبه قرب منزله في حي المنصور ببغداد، مما أدى إلى مقتل شرطيين عراقيين وجرح ثالث.

وقال المتحدث باسم الحكومة المنتهية ولايتها ثائر النقيب إن علاوي كان يحضر اجتماعا مهما عن تشكيل الحكومة الجديدة ثم توجه إلى منزله الكائن قرب مقر حزب الوفاق الوطني الذي يتزعمه عندما شن المفجر الانتحاري هجومه. 

وكانت أنحاء متفرقة من العراق شهدت في الساعات الماضية عدة هجمات وتفجيرات مما أدى إلى وقوع عدة قتلى وجرحى.

وقتل 19 عنصرا من الحرس الوطني العراقي برصاص مسلحين بعد احتجازهم كرهائن -على ما يبدو- في ملعب لكرة القدم في حديثة شمال غرب بغداد.

كما قتل أربعة جنود عراقيين وسائق شاحنة تركي وجرح خمسة آخرون في هجمات متفرقة وقعت شمال العراق, حسب ما أفادته مصادر في الجيش والشرطة العراقيين.

عشرات الجثث

جنود عراقيون بعد سيطرتهم على المدائن قبل يومين (رويترز)
وعثرت الشرطة العراقية أمس على جثث 57 مدنيا ملقاة في نهر دجلة جنوب بغداد.

وأعلن متحدث باسم الشرطة أن الجثث التي تعود لمدنيين من رجال ونساء وأطفال عثر عليها بالقرب من بلدة الصويرة، مشيرا إلى أن الجثث كانت متحللة وتم انتشالها ودفنها في مقبرة البلدة.

وسارع الرئيس العراقي الانتقالي جلال الطالباني إلى الإعلان للصحفيين في بغداد الأربعاء عن أن الجثث عائدة لرهائن سابقين كانوا اعتبروا في عداد المفقودين في المنطقة، وربط اكتشافها بعملية خطف رهائن شيعة قبل أيام في المدائن التي تبعد 20 كلم عن المكان الذي انتشلت منه الجثث.

وأشار الطالباني إلى أن بحوزته "أسماء كاملة للذين قتلوا وللمجرمين الذي ارتكبوا هذه الجرائم" ستعلن الحكومة  المنتهية ولايتها عن تفاصيلها في وقت لاحق.

وكانت القوات العراقية تساندها القوات الأميركية سيطرت الاثنين على المدائن بدون إطلاق نار وأعلنت أنها لم تعثر على أي أثر لمخطوفين شيعة فيها.

الحكومة اليوم

الطالباني توقع إعلان الحكومة العراقية اليوم (الفرنسية)
التطورات الميدانية المتسارعة تزامنت مع انفراج سياسي بعد إعلان الطالباني أن الحكومة العراقية الجديدة سوف تعلن اليوم بعد مرور ما يقرب من 12 أسبوعا على إجراء الانتخابات.

وجاء إعلان الطالباني بعد اجتماع عقده لهذا الغرض مع رئيس الوزراء المكلف إبراهيم الجعفري ورئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي وزعيم لائحة الائتلاف العراقي الموحد عبد العزيز الحكيم.

غير أن النائب الشيعي علي الدباغ رجح أن تعلن تشكيلة الحكومة بعد غد السبت، وقال إن اجتماعات ستعقد لوضع اللمسات النهائية لهذه الحكومة.

وكان وزير الخارجية المنتهية ولايته هوشيار زيباري أكد أن إعلان الحكومة الجديدة أصبح قاب قوسين أو أدنى، موضحا أن توزيع الحقائب الوزارية أصبح شبه مكتمل بين لائحة الائتلاف والتحالف الكردستاني.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: