جرح ثلاثة جنود للاحتلال بغزة وشارون يتمسك بالاستيطان
آخر تحديث: 2005/4/21 الساعة 19:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/21 الساعة 19:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/13 هـ

جرح ثلاثة جنود للاحتلال بغزة وشارون يتمسك بالاستيطان

المقاومة توعدت بالرد على أي عدوان لقوات الاحتلال على الفلسطينيين (رويترز-أرشيف)
 
انفجرت عبوة ناسفة قرب دورية لقوات الاحتلال الإسرائيلي شرقي قطاع غزة مما أسفر عن جرح ثلاثة جنود إسرائيليين كانوا يستقلون جيبا قرب معبر ناحال عوز. وقالت مصادر طبية إسرائيلية إن أحد الجرحى بحالة خطيرة.
 
وأشارت مصادر أمنية فلسطينية إلى أن قوات الاحتلال بدأت بإطلاق نيران أسلحتها الرشاشة بكثافة عقب الانفجار، في وقت هبطت فيه مروحية عسكرية في موقع الهجوم.
 
ويعد هذا الهجوم الأحدث الذي يقع منذ وقف إطلاق النار الذي أعلنه الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي في قمة شرم الشيخ في الثامن من فبراير/ شباط الماضي والتزام فصائل المقاومة الفلسطينية بالتهدئة. ولم تتبنى أية جهة فلسطينية حتى الآن المسؤولية عن هذه العملية.
 
شرط وقف المقاومة
ويأتي الهجوم بعد ساعات من  مطالبة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم مجددا الفلسطينيين بوقف كامل للمقاومة المسلحة كشرط مسبق قبل تطبيق خطة خارطة الطريق.
 
وقال للإذاعة الإسرائيلية "ما زلنا في مرحلة تمهيدية ولن نلتزم بخارطة الطريق إلا عندما يحترم الفلسطينيون تعهداتهم بوقف الإرهاب والتحريض".
 
وأضاف أن إسرائيل لن تخاطر بأي قضية تتعلق بما وصفه أمن إسرائيل.
 
شارون لن يخاطر بما أسماه أمن إسرائيل (الفرنسية)
وبشأن المستوطنات تعهد شارون في تصريحات نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية اليوم بأنه سيسعى إلى إنقاذ أكبر قدر ممكن من المشروع الاستيطاني في الضفة الغربية وقطاع غزة. متجاهلا اعتراضات أميركية على بناء المزيد من الوحدات في المستوطنات التي تنص خطة خارطة الطريق على تجميدها.
 
وفي سياق متصل كشف شارون أنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيتجاوب مع طلب تأجيل موعد بدء تنفيذ خطته للانسحاب من قطاع غزة هذا الصيف -التي تتضمن تفكيك 21 مستوطنة في غزة وأربع أخرى في الضفة- ثلاثة أسابيع أخرى بدعوى احترام فترة حداد دينية يهودية.
 
وفي أول رد فعل فلسطيني اعتبر المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة تصريحات شارون تمثل تراجعا عن الالتزام بخارطة الطريق وتهدف لتبرير تأجيل الانسحاب من غزة.
 
من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن تصريحات شارون ستزيد الأمور تعقيدا، مطالبا الإدارة الأميركية واللجنة الرباعية ببذل كل جهد ممكن لإلزام إسرائيل بتنفيذ ما عليها من التزامات بما فيها وقف الاستيطان طبقا لبنود خارطة الطريق.
 
لقاءات فلسطينية إسرائيلية
وجاءت هذه التطورات قبيل استئناف الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي اجتماعاتهما الرفيعة، حيث من المقرر أن يعقد وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز اجتماعا في وقت لاحق اليوم مع الوزير الفلسطيني محمد دحلان لبحث التنسيق بين الجانبين بشأن الانسحاب الإسرائيلي الموعود من غزة ونقل السيطرة الأمنية للسلطة الفلسطينية.
 
كما يلتقي نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز مع رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع اليوم لنفس الغرض إضافة إلى بحث التعاون الاقتصادي.
 
كما يجري مسؤول شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات محادثات مع دوف فيسغلاس أحد معاوني شارون لبحث تفعيل تفاهمات قمة شرم الشيخ بين الجانبين.
المصدر : الجزيرة + وكالات