المسلحون يستنزفون قوات الحرس والشرطة العراقية في مواجهات يومية (الفرنسية)

قتل 18 شخصا على الأقل وأصيب عشرات الجرحى في هجمات استهدفت قوات الحرس الوطني العراقي ودوريات أميركية في حي الأعظمية والسلام ببغداد وبلدة الخالدية غربي العاصمة العراقية أمس الثلاثاء.

فقد قتل ستة أشخاص بينهم عدد من قوات الحرس الوطني وجرح 44 آخرون بينهم  30 متطوعا في انفجار بسيارة مفخخة استهدفت مقرا لقوات الحرس الوطني العراقي في الأعظمية شمال شرق بغداد.

وتبنى الهجوم -الذي وقع بينما كان عدد من المتطوعين متجمعين أمام المقر- تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي في بيان نشر على الإنترنت.

كما هاجم مسلحون بأسلحة رشاشة قوات للحرس الوطني في بلدة الخالدية غربي بغداد مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وجرح أربعة آخرين.

وفي تكريت شمال بغداد قتل مدني عراقي في انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف دورية للجيش العراقي. كما قتل جندي عراقي برصاص مسلح مجهول استهدف دوريته في بلدة الضلوعية شمال العاصمة. وفي بعقوبة شمال شرق بغداد انفجرت عبوة ناسفة مما أسفر عن مقتل مدني عراقي.

وأعلن الجيش الأميركي أن معتقلا يبلغ من العمر 51 عاما كان محتجزا في معسكر بوكا بجنوب العراق توفي دون ذكر مزيد من التفاصيل وقال الجيش إنه يحقق في الوفاة.

النائب فتاح الشيخ (الفرنسية)
اعتداء على نائب
وعلى صعيد آخر علقت الجمعية الوطنية الانتقالية العراقية جلستها أمس لمدة ساعة احتجاجا على قيام جندي أميركي بالاعتداء على النائب فتاح الشيخ وهو في طريقه إلى الجمعية.

وقال النائب أمام البرلمان إن الجندي الأميركي أخذ بطاقته التي توضح أنه نائب بالبرلمان وضرب بها وجهه ووجه له إهانات كلامية قبل أن يقوم بتقييد يديه ووضع يده على عنقه وخنقه.

وواصل الشيخ روايته أمام الجمعية وهو يغالب دموعه وقال إنه لا يتحدث الإنجليزية وإنه طلب من المترجم العراقي المصاحب للجنود الأميركيين أن يخبرهم بأنه عضو بالجمعية الوطنية.

وقال الشيخ إن المترجم وهو عراقي قال له "ماذا يعني عضو برلمان.. نحن أميركيون". ووصف رئيس الجمعية حاجم الحسني الحادث بالاعتداء والتصرف الأهوج من قبل القوات الأميركية، مطالبا باتخاذ إجراء مع المسؤولين الأمنيين في بهذا الشأن.

وقال الجيش الأميركي إنه يأسف وسيقوم بالتحقيق في الحادث الذي تعرض له النائب.

وفي ما يخص تشكيل الحكومة العراقية الجديدة توقعت مريم الريس عضوة الجمعية الوطنية العراقية عن لائحة الائتلاف العراقي الموحد أن يتم تشكيل الحكومة قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وأوضحت أن الإعلان عنها ينتظر القرار النهائي لرئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي بعد موافقة اللائحتين الشيعية والكردية على منح لائحته أربع حقائب وزارية. 

المصدر : وكالات