قتلى وجرحى بانفجار مفخخة استهدفت الشرطة شمال بغداد
آخر تحديث: 2005/4/2 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/2 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/23 هـ

قتلى وجرحى بانفجار مفخخة استهدفت الشرطة شمال بغداد

عمليات التفجير بالعراق مستمرة رغم المجهودات الأمنية (رويترز)
 
قتل أربعة من أفراد الشرطة ومدني على الأقل وجرح عدد آخر، بانفجار سيارة مفخخة استهدفت تجمعا للشرطة العراقية في منطقة خان بني سعد غربي مدينة بعقوبة شمال بغداد صباح اليوم السبت.
 
وقالت مصادر في الشرطة إن عدد القتلى والجرحى قد يزيد، مشيرة إلى أن المدني القتيل تصادف مرور سيارته وقت وقوع الانفجار.

وشهدت مناطق متفرقة أمس اشتباكات وهجمات خلفت عددا من القتلى بينهم مسلحون. وبهذا الخصوص أعلنت السلطات أن اشتباكا اندلع قرب سامراء أدى إلى مقتل خمسة مسلحين بينهم أربعة سوريين، في خطوة تهدف على ما يبدو إلى تسليط الضوء مجددا على دور دمشق في دعم أنشطة الجماعات المسلحة في العراق.

وفي سامراء نفسها أدى انفجار عبوة ناسفة أمس إلى إصابة قمة مئذنة سامراء الأثرية التي يبلغ ارتفاعها 52 مترا والتي تعرف في العراق باسم "الملوية" ببعض الأضرار. واستخدم القناصة بالجيش الأميركي قمة المئذنة موقعا لهم وقتا طويلا.

فتوى سنية
في غضون ذلك أفتى 64 من العلماء وأئمة المساجد السنة بجواز انخراط العراقيين في الجيش والشرطة.

وأجازت الفتوى الالتحاق بهاتين الجهتين "لأجل الحفاظ على أرواح المواطنين وممتلكاتهم وأعراضهم ولأن الجيش والشرطة صمام الأمان وأنه جيش الأمة كلها وليس مليشيات لجهة أو فئة خاصة".

من جهته حث المرجع الشيعي ية علي السيستاني في رسالة تحمل توقيعه على تعاون كل المواطنين مع القوات المكلفة حفظ الأمن في البلاد. واعتبر السيستاني في الرسالة المؤرخة يوم 22 مارس/آذار الماضي أن التعاون مع الأجهزة المكلفة بحفظ الأمن والاستقرار واجب شرعي.

جمود سياسي
الجبوري يتمسك بترشحه ويرفض تدخل الشيعة والأكراد (الفرنسية)
على الصعيد السياسي حذر المرشح لرئاسة الجمعية الوطنية مشعان الجبوري القائمتين الشيعية والكردية من التدخل بحق السنة العرب في اختيار ممثليهم، واعتبر ذلك تجاوزا خطيرا على حقوق هذه الطائفة في العراق.

وقال الجبوري في تصريح للجزيرة نت إن القائمة المدعومة من السيستاني سترتكب خطأ كبيرا ضد الشعب العراقي وضد شيعة العراق، إذا هي أصرت على ترشيح من تراه من السنة لمنصب رئاسة الجمعية الوطنية.

وفي السياق السياسي ذاته اتهم صدر الدين القبانجي ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بقيادة عبد العزيز الحكيم أطرافا سياسية، بأنها وراء فشل التوصل لاتفاق بصدد تشكيل الحكومة الجديدة.

ومن المقرر أن تعقد الجمعية الوطنية غدا جلسة لحسم الأزمة السياسية بين الكتل السياسية، بشأن تسمية رئيس البرلمان ونائبيه والتي تأخر إعلانها فترة تجاوزت الشهرين منذ انتخاب البرلمان.

وفي ضوء التداعيات التي تترتب على فشل التوصل لاتفاق بين الأطراف السياسية، حذر رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي السيناتور جون وارنر من أن العراق قد يهوي في غمرة عنف متفاقم وانقسامات عرقية، إذا لم يتحرك بخطى أسرع نحو تشكيل حكومة جديدة.
المصدر : الجزيرة + وكالات