تشييع جنازة مستشار وزراة الدفاع العراقية الذي اغتاله مسلحون الليلة الماضية (رويترز)
 
شهد العراق يوما داميا جديدا خلف 18 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى سقط معظمهم في هجومين استهدفا قوات الحرس الوطني العراقي في بغداد وبلدة الخالدية غربي العاصمة.
 
فقد قتل ستة أشخاص بينهم عدد من قوات الحرس الوطني وجرح 44 آخرون بينهم  30 متطوعا، في الأعظمية شمال شرقي بغداد، في انفجار بسيارة مفخخة استهدفت مقرا لقوات الحرس الوطني العراقي.
 
وتبنى الهجوم -الذي وقع بينما كان عدد من المتطوعين متجمعين أمام المقر- تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي في بيان نشر على الإنترنت.
 
كما هاجم مسلحون بأسلحة رشاشة قوات للحرس الوطني في بلدة الخالدية غربي بغداد مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وجرح أربعة آخرين.
 
وجاء الهجومان بعد ساعات من اغتيال مسلحين مجهولين لمستشار وزير الدفاع العراقي اللواء عدنان مدهش الخراجولي وابنه علاء الدين، وهو برتبة نقيب في الاستخبارات العسكرية بحي الدورة جنوب بغداد الليلة الماضية.
 
كما قتل مسلحون في العمارة جنوب بغداد العميد حسن هاتو الجابري المفتش العام في وزارة الداخلية مع سائقه مساء أمس. واغتال مسلحون مجهولون صباح اليوم فؤاد إبراهيم محمد البياتي رئيس قسم اللغة الألمانية في جامعة بغداد أمام منزله ببغداد.
 
وفي تكريت شمال بغداد قتل مدني عراقي في انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف دورية للجيش العراقي. كما قتل جندي عراقي برصاص مسلح مجهول استهدف دوريته في بلدة الضلوعية شمال العاصمة. وفي بعقوبة شمال شرق بغداد انفجرت عبوة ناسفة مما أسفر عن مقتل مدني عراقي.
 
وفي تطور متصل أعلنت الفلبين اليوم مقتل أحد مواطنيها في العراق ليصبح ثاني فلبيني يقتل في العراق في أقل من أسبوع. وقد جددت مانيلا دعوة رعاياها العاملين في العراق ويقدر عددهم بنحو ستة آلاف شخص إلى مغادرة هذا البلد.
 
أزمة المدائن
القوات العراقية ما زالت تشن عمليات دهم في المدائن (رويترز)
تأتي هذه التطورات عقب انتهاء أزمة المدائن التي تعيش أجواء التوتر إثر اعتقال الشرطة نحو 40 شخصا في المدينة بعد دخولها دون أن تعثر على أيِ رهائن أو تواجه أي مقاومة، وذلك خلال حملة التفتيش التي شنتها مدعومة بقوات أميركية.
 
واستهدفت العملية البحث عن مسلحين زعم أنهم احتجزوا عائلات شيعية وهددوا بقتل أفرادها في هذه المدينة الواقعة جنوب بغداد.
 
وقد حذرت المقاومة الإسلامية الوطنية في العراق مما دعتها محاولة بث روح الفتنة الطائفية بين أبناء البلد الواحد. واعتبرت في بيان لها ما حصل في المدائن، محاولة لتحويل أنظار الشارع العراق والعربي عما وصفته بالفشل الذريع في تشكيل الحكومة.
 
في سياق متصل طالب مجلس الحوار الوطني الذي يضم 30 حزبا وتيارا سياسيا عراقيا بفتح تحقيق بشأن ملابسات أزمة المدائن في جنوب بغداد وكشف الجهة التي تقف وراءها. واعتبر المجلس في رسالة وجهها إلى الرئيس العراقي جلال الطالباني أن أزمة المدائن كانت محاولة لجر العراق إلى حرب طائفية.
 
اعتداء على نائب
النائب فتاح الشيخ (الفرنسية)
على صعيد آخر علقت الجمعية الوطنية الانتقالية العراقية جلستها اليوم لمدة ساعة احتجاجا على قيام جندي أميركي بالاعتداء على أحد نواب الجمعية من لائحة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية.
 
 ووصف رئيس الجمعية حاجم الحسني الحادث بالاعتداء والتصرف الأهوج من قبل القوات الأميركية، مطالبا باتخاذ إجراء مع المسؤولين الأمنيين في بهذا الشأن.
 
ويقوم الجيش الأميركي بالتحقيق في الحادث الذي تعرض له النائب فتاح الشيخ من التيار الصدري على إحدى نقاط التفتيش أثناء توجهه إلى مقر الجمعية الوطنية صباح اليوم.
 
وقال النائب أمام البرلمان إن الجندي الأميركي أخذ بطاقته التي توضح أنه نائب بالبرلمان وضرب بها وجهه ووجه له إهانات كلامية قبل أن يقوم بتقييد يديه ووضع يده على عنقه وخنقه.
 
وفي ما يخص تشكيل الحكومة العراقية الجديدة توقعت مريم الريس عضوة الجمعية الوطنية العراقية عن لائحة الائتلاف العراقي الموحد أن يتم تشكيل الحكومة قبل نهاية الأسبوع الجاري, موضحة أن الإعلان عنها ينتظر القرار النهائي لرئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي بعد موافقة اللائحتين الشيعية والكردية على منح لائحته أربع حقائب وزارية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات