نيباد تدعو الدول المانحة للالتزام بتعهداتها وقمتان بشأن دارفور والنيل
آخر تحديث: 2005/4/19 الساعة 23:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/19 الساعة 23:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/11 هـ

نيباد تدعو الدول المانحة للالتزام بتعهداتها وقمتان بشأن دارفور والنيل

مبارك دعا الدول المانحة للالتزام بتعهداتها حيال التنمية بالقارة السمراء (الفرنسية)
 
أعلن الرئيس النيجيري أولسيغون أوباسانجو عن جاهزية تقريرين عن "الآلية الأفريقية لتقويم النظراء" الخاصة بغانا ورواندا، مؤكدا في الوقت ذاته أنه لن يتم نشرهما.
 
وأضاف أوباسانجو في ختام قمة برنامج الشراكة الدولية من أجل التنمية في أفريقيا (نيباد) المنعقدة في منتجع شرم الشيخ بمصر أنه تم تأجيل التقريرين المتعلقين بكينيا وموريشيوس دون إبداء الأسباب.
 
وأطلقت هذه الآلية الأفريقية في فبراير/شباط من العام الماضي والتي تستهدف دفع الدول الأعضاء إلى مزيد من الشفافية من خلال مكافحة الفساد والالتزام بمعايير الحكم الرشيد عبر اعتماد الديمقراطية مقابل معونات واستثمارات المانحين للقارة.
 
من جانبه أكد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أن فريقا من نيباد سيزور الجزائر في مايو/أيار القادم لإجراء تقويم للأوضاع بها, إضافة إلى خضوع خمس دول أخرى للتقييم وهي مالي وموزمبيق ونيجيريا وأوغندا والسنغال خلال العام القادم.
 
الالتزام بالتعهدات
من جهة أخرى دعا الرئيس المصري حسني مبارك لدى افتتاحه فعاليات مؤتمر نيباد الدول المانحة لتقديم مزيد من المساعدات للقارة السمراء.
 
وأضاف مبارك أنه من الضروري التزام شركاء التنمية بالتعهدات الصادرة عن مؤتمر الأمم المتحدة لتمويل التنمية وكذا التزامات قمة مجموعة الدول الصناعية الثماني بشأن تنمية أفريقيا.
نائب رئيس جنوب أفريقيا يمثل بلاده بالقمة نيابة عن الرئيس ثابو مبيكي (الفرنسية)
 
يذكر أن 30 دولة تشارك بالقمة ويغيب عنها عدد كبير من القادة الأفارقة منهم الرئيس السنغالي عبد الله واد ورئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي وهما من مؤسسي نيباد.

وكان واد قد وجه انتقادات حادة لنيباد العام الماضي بقوله إنها لم تحقق أي شيء في المجالات الثمانية الرئيسية وهي الصحة والزراعة والبنية الأساسية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والعلوم والتكنولوجيا.
 
مشاريع مشتركة
من ناحية أخرى أشاد تقرير عن أداء نيباد بالتقدم الذي حققته خاصة فيما يتعلق بإقامة العديد من المشاريع وبالذات مشروع التنمية الزراعية بالقارة وإنشاء خط أنابيب الغاز الذي سيربط بين أربع دول هي نيجيريا وبنين وتوغو وغانا.

وأشار التقرير إلى أن نيباد بحاجة إلى ما بين 50 و75 مليار دولار من المساعدات حتى العام 2015 لتحقيق أهدافها, كما طالب الدول الصناعية بوضع جدول زمني لإلغاء الدعم الزراعي الذي يضر بالتجارة وإتاحة الفرصة للسلع الأفريقية الدخول للأسواق الدولية.

كما طالب التقرير بإلغاء الديون الأفريقية البالغة 185 مليار دولار بنهاية العام 2003 وتحويل القروض إلى هبات، مشيرا إلى أن معدلات النمو الاقتصادي بالقارة لا تزال بعيدة عن نسبة 7% اللازمة لخفض الفقر إلى النصف بحلول 2015.
 
دارفور والنيل
وكانت شرم الشيخ قد شهدت قمتين أفريقيتين مصغرتين على هامش قمة نيباد ركزتا على تقاسم مياه النيل والوضع بإقليم دارفور.
القمة الرباعية باركت اتفاق السلام بين الحكومة السودانية ومتمردي الجنوب (الفرنسية)
 
وأكدت القمتان -اللتين ضمتا بالإضافة إلى مبارك الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي في القمة الأولى وانضم إليهم في القمة الثانية الرئيس النيجيري أوباسانجو- دعمها لاتفاق السلام الموقع بين الحكومة السودانية ومتمردي الجنوب.
كما أكد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن الشهور القادمة ستشهد انطلاق مشاريع مشتركة لاستغلال مياه النيل بين الدول الثلاث المطلة على الحوض الشرقي للنهر وهي مصر وإثيوبيا والسودان.


 
وتأمل القاهرة في أن تتمكن المشاريع المشتركة في نزع فتيل الأزمة المكتومة حول وضع حصص لتقاسم مياه النيل لكل الدول المطلة على الحوض والتي تشمل عشر دول  شملتها مبادرة حوض النيل التي أطلقتها القاهرة عام 1999.
المصدر : وكالات