ميقاتي يسعى لحكومة مصغرة والمعارضة منقسمة
آخر تحديث: 2005/4/19 الساعة 11:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/19 الساعة 11:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/11 هـ

ميقاتي يسعى لحكومة مصغرة والمعارضة منقسمة

آخر جولة من جولات المشاورات هل تفلح في حل ازمة تشكيل الحكومة (الفرنسية)

أنهي رئيس الوزراء اللبناني المكلف نجيب ميقاتي أولى جولات الاستشارات النيابية بالإعلان عن عزمه تشكيل حكومة مصغرة مع إعطاء الأولوية لمن لم يرشحوا أنفسهم لخوض الانتخابات المقبلة ولغير الحزبيين.
 
وجدد ميقاتي لدى خروجه من البرلمان اللبناني القول بأن الهدف من تشكيل الحكومة هو صياغة مسودة قانون انتخابات وعقد الانتخابات التشريعية قبل انتهاء المدة التي يحددها الدستور اللبناني.
 
وقال نواب إن ميقاتي الذي سيلتقي صباح الثلاثاء مع الرئيس إميل لحود سيشكل حكومة من 14 عضوا بدلا من 30.
 
مواقف
من ناحيته طالب الحزب التقدمي الاشتراكي المعارض بزعامة وليد جنبلاط بضرورة مشاركة شخصيات سياسية معارضة بارزة في الحكومة الجديدة, حتى تكون هذه الحكومة قادرة على التعامل مع الملفات المطروحة عليها، وهو ما كان دعا إليه كذلك العماد المعارض ميشيل عون الموجود في فرنسا.
 
إلا أن هذه الدعوة لم تجد صدى لدى نواب المعارضة في البرلمان الذين أكدوا أن الاشتراك في الحكومة لا يمثل أولوية بالنسبة لهم، وهذا الموقف نفسه أيدته مبدئيا كتلة "قرار بيروت" - كتلة رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري- وراعي المعارضة المسيحية البطريرك الماروني نصر الله صفير.
 
وقال النائب المعارض مروان حمادة إنه من السهل تشكيل حكومة مصغرة فليس مهما للحكومة أن تضم سياسيين أو مرشحين لخوض الانتخابات المقبلة.
 
يأتي ذلك فيما أعلن عن وفاة النائب باسل فليحان في باريس، حيث كان يعالج من إصابات خطيرة لحقت به أثناء عملية اغتيال الحريري يوم 14 فبراير/ شباط الماضي.
 
السوريون يواصلون انسحابهم من لبنان (الفرنسية)
الموقف الأميركي

وفي خطوة أميركية لافتة نقل بيان رئاسي عن السفير الأميركي جيفري فيلتمان قوله عقب محادثات مع لحود أن الولايات المتحدة تدعم بقوة تعيين ميقاتي وتأمل أن يقوم بتشكيل حكومة بأسرع ما يمكن.
 
ونقل عن فيلتمان قوله "أبلغت الرئيس لحود أن الولايات المتحدة تريد إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها وبخاصة لأن هذا يصب في مصلحة الشعب اللبناني".
 
من ناحية ثانية صرح مصدر بالأمم المتحدة في بيروت أن الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان سيقدم مساء الاثنين إلى مجلس الأمن تقريره عن تطورات تطبيق القرار الدولي رقم 1559 بشأن انسحاب القوات السورية من لبنان، والذي يدعو من بين أمور أخرى إلى نزع سلاح حزب الله.
 
وفي هذا الإطار قال مسؤول أمني لبناني كبير إن حوالي 2500 جندي سوري انسحبوا بالفعل في الأيام الأخيرة، وأنه لم يبق من القوات السورية هناك إلا حوالي 1500 فقط مضيفا أن بقية القوات ستنهي انسحابها بموعدها المحدد قبل نهاية الشهر الجاري.
المصدر : الجزيرة + وكالات