أفادت مراسلة الجزيرة في دمشق أن العقيد جاسم علوان ثاني الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي عاد من المنفى بعد نحو واحد وأربعين عاما.

وقال رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان محمد رعدون إن علوان الذي حكم عليه بالإعدام عام 1963 لاتهامه بقيادة محاولة انقلابية استقبل استقبالا جيدا لدى وصوله العاصمة السورية. وأشار في اتصال مع الجزيرة من دمشق إلى أن استقبال علوان بهذه الطريقة يمكن أن يشجع غيره للعودة إلى وطنهم.

وردا على سؤال حول ما إذا كان هذا الترحيب الذي قوبل به المعارض السوري يمكن أن يسحب الذرائع من تكوين جبهة معارضة في الخارج، أوضح رعدون أن الاستقبال قوبل بالاستغراب لأنه ليس هناك انفراج يمكن الركون إليه.

واعتبر أن هذه الخطوة لا تعدو كونها شكلية أو هامشية لأنها لا تلامس بنية العلاقة بين السلطة والمجتمع بدليل أن الحكومة ماضية في سياسية الاعتقالات وقد اعتقلت عددا من الأشخاص خلال الأيام القليلة الماضية.



المصدر : الجزيرة