اغتيال مستشار وزير الدفاع العراقي والتوتر يعود للمدائن
آخر تحديث: 2005/4/19 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/19 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/11 هـ

اغتيال مستشار وزير الدفاع العراقي والتوتر يعود للمدائن

قوات عراقية تحكم سيطرتها على المدائن بعد أن دخلتها بدون عوائق (الفرنسية)

قتل مسؤول عسكري عراقي في بغداد، وقالت الأنباء إن القتيل هو اللواء عدنان مدهش الخراجولي مستشار وزير الدفاع العراقي، وقد لقي مصرعه مع أحد أقاربه في هجوم شنه عشرة مسلحين على منزله في العاصمة.
 
وكانت أنباء أولية صادرة عن وزارة الداخلية أفادت أن القتيل هو اللواء عدنان ثابت المسؤول الكبير بالوزارة والذي قاد القوات العراقية التي اقتحمت بلدة المدائن في جنوب بغداد. أرجعت هذه الأنباء سبب قتله إثر تصريحات صحفية قال فيها إن الأزمة الناجمة عن احتجاز مجموعة سنية في المدينة لرهائن شيعة مبالغ فيها.
 
أزمة المدائن
يأتي ذلك بعد أن انتهت الأزمة في مدينة المدائن جنوب بغداد بدخول المئات من أفراد القوات العراقية، عقب يومين على بدء عمليتها العسكرية في المنطقة. ولا يزال التوتر يخيم على المدينة إثر اعتقال الشرطة نحو أربعين شخصا.
 
وقالت الشرطة إنها لم تعثر على أيِ رهائن ولم تواجه أي مقاومة خلال حملة التفتيش التي شنتها مدعومة بقوات أميركية.
 
واستهدفت العملية البحث عن مسلحين زعم أنهم احتجزوا عائلات شيعية وهددوا بقتل أفرادها. وقال مستشار الأمن القومي العراقي قاسم داود إنه تم اعتقال أربعة أشخاص واكتشاف مخبأ للأسلحة وأربع سيارات مفخخة في البلدة.
 
وقال اللواء عدنان ثابت من وزارة الداخلية العراقية إن عدد الرهائن محدود وإن الخلاف لا يعدو كونه عشائريا.
 
وهو ما نفاه أيضا وزير الداخلية المنصرف فلح النقيب، وقال إنها شائعات ضخمتها وسائل الإعلام وأطراف أخرى تهدف إلى دفع أهالي المنطقة إلى الاقتتال.
 
وكان رئيس الوزراء المنصرف أياد علاوي حذر أمس من أن الأنباء التي تحدثت عن وقوع اختطافات ما هي إلا جزء من مخطط لزرع الفتنة الطائفية.
 
بيد أن رضا تقي المسؤول في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق قال إن عدد الرهائن بالعشرات وإن الخاطفين طالبوا بخروج الشيعة من المدائن. وتقول هيئة علماء المسلمين إن أزمة الرهائن "مفبركة" لإيجاد ذريعة لتطويق المدينة والقبض على المتمردين.
 
من ناحيته دعا الحزب الإسلامي العراقي الحكومة والمراجع السياسية والدينية إلى أن تكون "أكثر روية وحكمة في التعامل مع هذه الملفات وأن لا تكون تبعا لأجندات تفرض عليها من الخارج".
 
قوات أميركية على وشك تفتيش أحد المنازل في الموصل (الفرنسية)
تطورات ميدانية
وفي تطورات أخرى أعلنت مجموعة جيش أنصار السنة المرتبطة بتنظيم القاعدة في شريط مصور وبيان نشرتهما على الإنترنت أنها قتلت ثلاثة عراقيين يعملون لدى مؤسسة أردنية متعاقدة مع الجيش الأميركي.
 
وأظهر الشريط مسلحين ملثمين وهم يطلقون عدة رصاصات على الرجال الثلاثة بعد أن أوقفوهم في أرض خلاء.
 
وشهدت الساعات الـ24 الماضية مقتل 11 عراقيا على الأقل بينهم خمسة من الشرطة في حوادث عنف متفرقة. فقد قتل شرطي بنيران مسلحين هاجموه بقضاء الطوز بكركوك شمال بغداد. كما أعلن الجيش الأميركي أن ضابطا في الشرطة العراقية قتل برصاص مسلحين في الموصل خلال توجهه إلى عمله.
 
وقتل شرطي عراقي ثالث في انفجار لغم أرضي استهدف دورية للشرطة بالقرب من منطقة الصينية غرب بيجي.
 
وفي بغداد قتل شرطيان آخران ومترجم في حادثين منفصلين في الشرقاط والضلوعية كما قتل ثلاثة مدنيين في حوادث متفرقة بالمدينة إضافة إلى مدنيين آخرين في الصويرة إلى الجنوب من بغداد.
المصدر : وكالات