الجيش العراقي يحاصر المدائن ويستعد لاقتحامها (رويترز)

تضاربت الأنباء بشأن العملية العسكرية التي تقودها القوات العراقية بمساندة الجيش الأميركي في بلدة المدائن جنوب بغداد بعد تردد أنباء عن مسلحين يهددون بقتل عشرات الرهائن من الشيعة في المدينة.

ونسبت وكالة الأسوشيتد برس لمسؤول في وزارة الدفاع العراقية المؤقتة يدعى حيدر خيون قوله إن قوات الأمن العراقية اقتحمت المدينة وحررت 15 عائلة شيعية قال إنها كانت محتجزة لدى جماعة مسلحة.

وأضاف خيون أن القوات العراقية اعتقلت خمسة من المسلحين عقب اشتباكات معهم لم تسفر عن وقوع ضحايا على حد قوله.

الشرطة العراقية تعتقل مسلحين في المدائن (الأوروبية)
من جانبها أفادت وكالة رويترز للأنباء أن القوات التي حاصرت المدينة وسيطرت على أجزاء كبيرة منها لم تعثر على أي من الرهائن المزعومين.

في تلك الأثناء تزايدت الأنباء التي تتحدث عن أن الأزمة في المدائن تم تضخيمها بشكل سريع في حين أنها لا تتعدى كونها نزاعا عشائريا في المدينة التي يقطنها السنة والشيعة العرب أو محاولة لاقتحام المدينة التي تشكل معقلا للمسلحين المقاتلين لقوات التحالف.

أزمة مفتعلة
من جهته اتهم مجلس الحوار الوطني العراقي في بيان جهات لم يسمها بالوقوف وراء ما يجري في المدائن، معتبرا أن ما يجري هناك هو عملية مدبرة لإبعاد العرب السنة وإيذائهم.

كما نشر تنظيم الجهاد ببلاد الرافدين بيانا على موقع على الإنترنت أكد فيه أن أزمة الرهائن في المدائن مختلقة لمنح القوات العراقية حجة لدهم البلدة ومهاجمة المسلمين السنة.

وفي السياق أكد الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي طارق الهاشمي للجزيرة أن الكثير من ملابسات الأزمة مبالغ فيها رغم وجود توتر فعلي في البلدة، محذرا من تكرار ما حدث في الفلوجة فيها. وطالب الهاشمي سكان المدينة بعدم التصدي للقوات العراقية والسماح لها بالتأكد من وجود رهائن أم لا.

أزمة المدائن تهيمن على أعمال البرلمان (الفرنسية)
وقد هيمنت هذه الأزمة على أعمال الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) التي استأنفت أعمالها صباح الأحد.

وفي نهاية المناقشات صوت البرلمان بالإجماع على لجنة من خمسة نواب لمتابعة الوضع في المدائن مع مجلس الأمن القومي الذي يضم مسؤولين من وزارتي الداخلية والدفاع وذلك بالتنسيق مع رئاسة الحكومة.

وساطة
وفي السياق نسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى مصدر عسكري عراقي قوله إن قوات الأمن العراقية تعلق آمالا على وساطة تقوم بها هيئة علماء المسلمين لتحرير الرهائن المزعومين.

كما حث المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني الحكومة العراقية المنتهية ولايتها على حل أزمة المدائن سلميا وتجنب إثارة أي نزاعات طائفية، بحسب ما أفاد بذلك متحدث باسمه في تصريحات نقلتها وكالة الأسوشيتد برس.

من ناحيته أعلن مصدر في وزارة الداخلية فضل عدم الكشف عن هويته أن قرار اقتحام البلدة أرجئ إلى صباح اليوم، موضحا أن القوات التابعة لوزارته "متمركزة على مفترق طرق يؤدي إلى وسط البلدة.

هجمات وتفجيرات
تزامنت أزمة المدائن مع استمرار الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق كان آخرها تأكيد وزارة الخارجية الفرنسية مقتل فرنسي من أصل تشيكي في عملية التفجير الانتحارية التي أدت السبت إلى مقتل أميركية تدعى ماريا روزيسكا تعمل في المجال الإنساني وشخص آخر في بغداد.

وفي تطور آخر خطف مسلحون مجهولون سبعة عمال عراقيين يعملون في قاعدة للجيش الأميركي شمال شرق بغداد لدى خروجهم من عملهم, وفق ما أعلنت شرطة بعقوبة.

وفي بلدة المقدادية شمال شرق بغداد قتل عضو المجلس البلدي في البلدة حسين نادر برصاص مسلحين مجهولين.

المصدر : وكالات