مقتل وجرح العشرات بالعراق والجعفري ينهي تشكيل الحكومة
آخر تحديث: 2005/4/15 الساعة 08:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/15 الساعة 08:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/7 هـ

مقتل وجرح العشرات بالعراق والجعفري ينهي تشكيل الحكومة

تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين تبنى تفجيري الجادرية (الفرنسية)

قتل ما لا يقل عن 26 شخصا وجرح أكثر من 40 في هجمات استهدفت القوات العراقية والأميركية بالعراق كان أعنفها هجمتان بالسيارة المفخخة في وسط بغداد إضافة إلى هجمات في جنوبها وبتكريت وكركوك  بالشمال في أعنف أسبوع منذ تنظيم الانتخابات شهر يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وقد أدت المفخختان اللتان انفجرتا قرب مكتب وزير الداخلية بحي الجادرية إلى مقتل 15 شخصا على الأقل ما بين رجال شرطة ومدنيين، وتبناهما تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بقيادة أبو مصعب الزرقاوي.
 
أسبوع دام
كما فجرت القوات العراقية والأميركية مفخختين بحي الكرادة جنوب بغداد دون سقوط ضحايا, إلا أن عبوة أدت إلى جرح جنديين أميركيين ببعقوبة عند مرور قافلتهما.
 
هجمات المقاومة تناقصت عددا لكنها زادت تعقيدا وشدة حسب الجيش الأميركي (الفرنسية)
ولم تسفر مفخخة أخرى بحي العامرية غرب بغداد عن أي إصابات, فيما اغتال مسلحون ضابطا بالمخابرات العراقية الجديدة بحي المنصور وقتل رئيس بلدية  باللطفية.
 
كما قتل 6 من رجال الشرطة في هجوم بمفخخة في تكريت, إضافة إلى جرح جندي عراقي و2 من القوات الأميركية في هجوم على بيت خير الله طلفاح خال الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بتكريت يعتقد أنه مقر للاستخبارات الأميركية, إضافة إلى مقتل أربعة آخرين في هجوم لمسلحين على مركزهم بكركوك.
 
من جهة أخرى شب حريق مهول في حي الشرجة بسوق بغداد المركزي دون أن ترد أخبار عن سقوط ضحايا أو تعرف أسباب الحريق.


 
وقد شهد هذا الأسبوع أعنف سلسلة هجمات منذ إجراء الانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني الماضي, ورغم أن القوات الأميركية أعلنت أن معدل الهجمات تناقص بنحو الخمس فإنها أقرت بأن شدتها وتعقيدها في تزايد.
 
احتجاز الرهائن
على صعيد آخر تبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم عمورية اختطاف القنصل الباكستاني ببغداد الذي ظهر في شريط مصور بثته قناة الجزيرة وهو يلتمس من الرئيس الباكستاني برويز مشرف التدخل لإنقاذه.
 
كما أعلن مسؤول أميركي ببغداد أن واشنطن تبذل جهدها لإنقاذ أميركي خطف في شمال بغداد وظهر أول أمس على شريط بثته الجزيرة وطالب خاطفوه بسحب واشنطن قواتها من العراق.
 

الجعفري انتهى من تشكيل الحكومة وتوقعات بعدم حصول قائمة علاوي على أي حقائب سيادية (الفرنسية-أرشيف)
وعلى الصعيد السياسي اختتم رئيس الوزراء المكلف إبراهيم الجعفري محادثاته لتشكيل الحكومة القادمة وستضم التشكيلة الوزارية القادمة 31حقيبة 17 للشيعة و8 للأكراد وأربع للسنة وحقيبة للتركمان وواحدة للكلدو -آشوريين.
 
وستعلن أسماء الوزراء بعد غد الأحد, فيما توقعت متحدثة باسم الائتلاف الموحد عدم حصول قائمة رئيس الوزراء المستقيل إياد علاوي على أي وزارات سيادة لتكتفي بأربع حقائب عادية.
 
وقال وزير الخارجية المستقيل هوشيار زيباري إن ملامح الحكومة القادمة اكتملت تقريبا مستبعدا، هو الآخر حصول مفاوضات أخرى مع قائمة علاوي، فيما توقع مسؤولان عراقيان أن تعرض التشكيلة على الجمعية الوطنية بعد غد الأحد.



المصدر : الجزيرة + وكالات