لحود يدعو لإجراء مشاورات نيابية لتسمية رئيس للحكومة
آخر تحديث: 2005/4/15 الساعة 07:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/15 الساعة 07:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/7 هـ

لحود يدعو لإجراء مشاورات نيابية لتسمية رئيس للحكومة

إيميل لحود (يسار) يرغب في الإسراع بتشكيل الحكومة بعد اعتذار عمر كرامي (رويترز-أرشيف)

دعا الرئيس اللبناني إميل لحود إلى إجراء استشارات نيابية اليوم الجمعة من أجل تسمية رئيس حكومة جديد مكلف بتأليف حكومة تقود البلاد إلى انتخابات نيابية والإشراف عليها.

في غضون ذلك أنهى نواب المعارضة في البرلمان اللبناني مساء الخميس سلسلة مشاورات لبحث اتخاذ موقف موحد من الاستحقاق الانتخابي النيابي وتسمية مرشح لرئاسة الحكومة.

وقال مراسل الجزيرة في بيروت إن الاجتماع انتهى دون التوصل إلى أي اتفاق وتقرر استئناف المشاورات اليوم.

فرنجية يؤكد أنه لن يشارك في أي حكومة في عهد لحود (الفرنسية)
وفي هذا السياق حذر وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة سليمان فرنجية من أن تأخير الانتخابات قد يؤدي إلى العنف وطالب بإجرائها في موعدها المحدد.

وتوقع فرنجية تكليف وزير الأشغال السابق نجيب ميقاتي بتشكيل الحكومة. وحمل مجددا لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري وكذلك كرامي مسؤولية عدم تشكيل الحكومة حتى الآن، وقال في تصريحات للصحفيين إنهم سعوا لتشكيل حكومة وفق شروطهم الخاصة.

وأضاف فرنجية وهو حليف سياسي بارز لدمشق، أنه يرفض المشاركة في أي حكومة في عهد الرئيس اللبناني الحالي إميل لحود. مما يشير إلى أن هناك خلافات عميقة داخل التحالف السياسي المؤيد لسوريا.

وتتداول الأوساط السياسية والصحفية في لبنان بعض الأسماء المرشحة لمنصب رئيس وزراء لبنان خلال المشاورات المقررة اليوم. فإلي جانب ميقاتي وهو شخصية مقبولة لدى المعارضة، هناك عدنان القصار وهو أحد المقربين من الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

 عون يعتزم التباحث مع حزب الله
ومن بين الأسماء أيضاً وزير الدفاع عبد الرحيم مراد الذي تتخوف بعض الأوساط من أن تؤدي تسميته إلى تصعيد الموقف مع المعارضة، ووزيرة الصناعة ليلى رياض الصلح القريبة من أوساط القصر الجمهوري اللبناني.


عون وحزب الله
من ناحية ثانية قال العماد ميشال عون الذي يعيش في المنفى إنه يعتزم العودة إلى لبنان في مايو/أيار المقبل وإن باستطاعته إقناع حزب الله بنزع سلاحه تنفيذا لقرار لمجلس الأمن الدولي ولمطالب الولايات المتحدة.

وقال عون وهو من الشخصيات المحورية التي طالبت بانسحاب سوريا من لبنان إن المحادثات بشأن نزع سلاح حزب الله يجب أن تبدأ مباشرة عقب الانتخابات المقررة في مايو/أيار. من دون أن يحدد المقترحات التي سيطرحها على الحزب.

بدوره قال الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله إن الحزب مستعد لمناقشة قضية الأسلحة مع الأطراف اللبنانية الأخرى.

قوات سورية تتجه للحدود بعد أن أخلت مواقعها في البقاع (الفرنسية-أرشيف)
وقال نصر الله في تصريحات لصحيفة لوموند الفرنسية إن الحزب على استعداد لمناقشة كل الموضوعات مع الأطراف اللبنانية بما في ذلك أسلحة المقاومة الإسلامية. وأضاف أن المقاومة ليست حرفة سيصبح أعضاء الحزب دونها من العاطلين عن العمل.


آخر المواقع
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في لبنان أمس بأن القوات السورية أخلت آخر موقع للدبابات في سهل البقاع.

وقال شهود عيان إن نحو 30 دبابة سورية محملة على ناقلات للشحن غادرت البلاد باتجاه الحدود السورية.

وكانت دمشق تعهدت بسحب كامل قواتها والأجهزة التابعة لها قبل موعد الانتخابات بنهاية هذا الشهر.



المصدر : الجزيرة + وكالات