لحود يبدأ مشاورات لتسمية رئيس الحكومة
آخر تحديث: 2005/4/15 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/15 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/7 هـ

لحود يبدأ مشاورات لتسمية رئيس الحكومة

إرجاء الانتخابات قد يصبح حتميا مع تأخر تشكيل حكومة حتى الآن (الفرنسية-أرشيف)

بدأ الرئيس اللبناني إميل لحود اليوم مشاورات نيابية لتكليف رئيس وزراء جديد بتشكيل الحكومة بعد اعتذار عمر كرامي. وتشمل مشاورات اليوم في القصر الجمهوري رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة المستقيلة عمر كرامي والكتل النيابية والسياسية الرئيسية.

ويرى مراقبون أنه بات من الصعب إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في مايو/ أيار المقبل حيث سيتعين على الحكومة وضع مسودة قانون انتخابي وطرحها على البرلمان لمناقشتها والتصديق على القانون الجديد، وهي عملية يتوقع أن تستغرق عدة أسابيع.

وبينما طفت على السطح الخلافات داخل القوى الموالية لسوريا حذر وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة سليمان فرنجية من أن تأخير الانتخابات قد يؤدي إلى العنف وطالب بإجرائها في موعدها المحدد.

وحمل فرنجية مجددا لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري وكذلك كرامي مسؤولية عدم تشكيل الحكومة حتى الآن، وقال في تصريحات للصحفيين إنهم سعوا لتشكيل حكومة وفق شروطهم الخاصة. وأضاف فرنجية -وهو شخصية مقربة من الرئيس السوري بشار الأسد- أنه يرفض المشاركة في أي حكومة في عهد الرئيس اللبناني الحالي إميل لحود.

المعارضة تتهم
وفي المقابل تتهم المعارضة الزعماء السياسيين الموالين لسوريا بالمماطلة في تشكيل الحكومة الجديدة بغرض تأجيل الانتخابات التي يتوقع أن تفوز فيها المعارضة بأغلبية في مجلس النواب مستفيدة من التعاطف الشعبي الذي حظيت به بعد مقتل رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري.

فرنجية حمل لحود وبري وكرامي مسؤولية فشل جهود تشكيل الحكومة (الجزيرة)
واتهم بعض المسؤولين السياسيين فرنجية بإفشال جهود كرامي لتشكيل حكومة عندما أصر على تولي حقيبة وزارة الصحة وتكليف أحد حلفائه بتولي وزارة أخرى وهو ما نفاه وزير الداخلية المستقيل بشدة.

ولم يحسم نواب المعارضة مسألة تسمية مرشح لهذا المنصب، لكنهم حذروا في اجتماع لهم أمس من سعي السلطة لنسف الاستحقاق الانتخابي النيابي، وهددوا بالدعوة إلى إضرابات واعتصامات شوارع جديدة.

وتنقضي في 31 من مايو/ آيار المقبل ولاية البرلمان اللبناني التي تبلغ مدتها أربع سنوات، ويقضي الدستور بالدعوة للانتخابات قبل شهر على الأقل من إجرائها. وإذا لم تجر الانتخابات الشهر المقبل فبإمكان المجلس الحالي تمديد ولايته عدة أشهر لتفادي الفراغ السياسي.

عون وحزب الله
من جهة أخرى قال العماد ميشيل عون الذي يعيش في المنفى إنه يعتزم العودة إلى لبنان في مايو/أيار المقبل وإن باستطاعته إقناع حزب الله بنزع سلاحه تنفيذا لقرار مجلس الأمن الدولي ولمطالب الولايات المتحدة.

وقال عون وهو من الشخصيات المحورية التي طالبت بانسحاب سوريا من لبنان إن المحادثات بشأن نزع سلاح حزب الله يجب أن تبدأ مباشرة عقب الانتخابات المقررة في مايو/أيار من دون أن يحدد المقترحات التي سيطرحها على الحزب.

بدوره قال الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله إن الحزب مستعد لمناقشة قضية الأسلحة مع الأطراف اللبنانية الأخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: