إميل لحود يبحث عن بديل بعد إعتذار عمر كرامي عن مهمة تشكيل الحكومة(الفرنسية-رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في بيروت أن المعارضة اللبنانية اتفقت على ترشيح النائب بالبرلمان اللبناني نجيب ميقاتي لرئاسة الحكومة الجديدة.

 جاء ذلك في لقاء تنسيقي صباح اليوم قبل اجتماع قيادات المعارضة مع الرئيس اللبناني إميل لحود في إطار المشاورات النيابية لتسمية رئيس الحكومة.

وميقاتي سياسي بارز ورجل أعمال ووزير سابق للأشغال العامة وهو من الشخصيات التي تتمتع بقبول لدى أطياف المعارضة.

والتقى الرئيس اللبناني في إطار مشاوراته بالقصر الجمهوري برئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة المستقيلة عمر كرامي.

من جهته دعا زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط المعارضة إلى المشاركة في الحكومة للسماح بإجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المقرر الشهر المقبل.

وقال جنبلاط في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية قبل لقائه وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه إن على المعارضة أن تسمي مرشحا لرئاسة الحكومة موضحا أن الهدف الرئيس حاليا هو إجراء الانتخابات.

جنبلاط يرى أن الأولوية حاليا لإجراء الانتخابات في موعدها(الفرنسية-أرشيف)

اتهامات المعارضة
وتتهم المعارضة الزعماء السياسيين الموالين لسوريا بالمماطلة في تشكيل الحكومة الجديدة بغرض تأجيل الانتخابات.

ويرى مراقبون أيضا أنه بات من الصعب إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في مايو/ أيار المقبل حيث سيتعين على الحكومة وضع مسودة قانون انتخابي وطرحها على البرلمان لمناقشتها والتصديق على القانون الجديد، وهي عملية يتوقع أن تستغرق عدة أسابيع.

وعلى صعيد الضغوط الغربية شدد الرئيس الأمريكي جورج بوش على ضرورة الانسحاب السوري الكامل من الاراضي اللبنانية. وأشار في كلمة له أمام الجمعية الأميركية لمحرري الصحف إلى أن هذا الانسحاب يجب أن يشمل أجهزة الاستخبارات وعناصر الشرطة السرية السورية.

وجدد بوش التأكيد على موقف بلاده المطالب بإجراء الانتخابات اللبنانية في موعدها المقرر. وكانت دمشق تعهدت باستكمال سحب قواتها والأجهزة التابعة لها بنهاية الشهر الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات