الترابي خضع لتطعيم السحائي (الفرنسية-أرشيف)
أعربت أسرة الزعيم الإسلامي السوداني السجين حسن الترابي عن قلقها من تردي حالته الصحية وذلك بعد تطعيمه من قبل السلطات ضد الالتهاب السحائي، حيث تخشى الأسرة أن يفاقم ذلك من وضعه الصحي المتدهورة بالفعل.

واتهمت أسرة الترابي (73 عاما) قوات الأمن بالتنكر في زي موظفي صحة أثناء إعطاء التطعيم للزعيم الإسلامي. غير أن مسؤولين بوزارة الداخلية قالوا إنهم لا يملكون معلومات عن المسألة وإنهم يتحرون عن التقرير.

وأوضحت أسرة الترابي أن أربعة من أفراد الأمن الذين تنكر أحدهم في زي موظف صحي حقنوا الترابي يوم الخميس (14 أبريل/نيسان الجاري). وذكرت الأسرة أن أطباء الترابي معروفون كلهم للأمن ولكن لم تطلب مشورتهم ولم يأمر أي منهم بإعطائه هذا الطعم.

وأرجع مصدر للجزيررة نت في الخرطوم قلق أسرة الترابي إلى أن الزعيم الإسلامي محتجز في السجن حيث لا شمس ولا حرارة وبالتالي فلا يحتاج إلى تطعيم ضد المرض، ويشككون بنوايا السلطات في إقدامها على هذه الخطوة.

وقالت الأسرة إنها تحاول الحصول على موافقة لنقله إلى مستشفى خاص. وأضافت أن 22 ساعة مرت منذ أن حقن الترابي بهذا الطعم وأن الحالة الصحية الدقيقة للترابي ليست معروفة ومن المفترض أنه في خطر.

ونظم الترابي في وقت ما تحالفا إسلاميا دوليا، وقد سجن وتم حظر حزبه المؤتمر الشعبي المعارض بعدما اتهمته الحكومة بمحاولة انقلاب. وسبق أن اعتقل الترابي أكثر من عامين عقب صراع على السلطة مع الرئيس عمر حسن البشير عام 2001. لكن مسؤولين سودانيين يقولون إنه سيتم إطلاق سراحه عندما ترفع حالة الطوارئ في العاصمة الخرطوم بمجرد تنصيب حكومة جديدة.

المصدر : الجزيرة + رويترز