انفجار كركوك هو الأعنف في عمليات اليوم حيث أوقع 12 قتيلا(رويترز)

قال مصدر طبي عراقي إن مدنيين جرحا بانفجار سيارة مفخخة اليوم الأربعاء لدى مرور دورية أميركية على طريق المطار غرب العاصمة وأسفر أيضا عن احتراق عربتين أميركيتين وعدد من السيارات المدنية. كما جرح أربعة آخرون لدى انفجار عبوة ناسفة بدورية أميركية بمنطقة العامرية ببغداد.

وكانت الجزيرة علمت من مصادر في الشرطة العراقية أن 12 من قوات الحماية النفطية وبينهم ضابطان قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون، في انفجار عبوة ناسفة في منطقة بادوان شمال مدينة كركوك.

وقال اللواء تورهان يوسف قائد شرطة كركوك إن رجال الشرطة هم ممن يعملون في فوج حماية شركة نفط الشمال، وقد لقوا حتفهم عندما كانوا يحاولون نزع فتيل عبوة.
 
كما أدى انفجار عبوة ناسفة بشارع فلسطين شرقي العاصمة إلى احتراق  شاحنة أميركية كبيرة لنقل الوقود. وقال شهود عيان إن جنديين أميركيين شوهدا وهما يفران من الشاحنة قبل انفجارها.
 
ودُمرت عربة عسكرية من نوع همفي في انفجار عبوة ناسفة استهدف رتلا عسكريا أميركيا أثناء مروره في منطقة بغداد الجديدة جنوب شرقي بغداد. وانتشرت القوات الأميركية في منطقة الهجوم تاركة العربة المدمرة على قارعة الطريق.

كما أصيب عقيد في الشرطة وسائقه بجروح بنيران مسلحين مجهولين بمنطقة الدورة جنوب العاصمة أثناء توجههما إلى مقر وزارة الداخلية.
من جهة أخرى قالت جماعة مسلحة تسمي نفسها مجاهدي العراق إنها أسقطت طائرة استطلاع أميركية مسيرة بمنطقة الزيدان غرب بغداد.


 
إعلان الحكومة
زيباري يؤكد أن الحكومة الجديدة لن تتعدى 31 وزيرا (الفرنسية-أرشيف)

سياسيا قال وزير الخارجية العراقي المنتهية ولايته هوشيار زيباري إنه يتوقع أن تعلن الحكومة الجديدة برئاسة إبراهيم الجعفري أمام البرلمان يوم 17 أبريل/نيسان الجاري.

وأضاف أن تقدما حصل في اتفاق الكتلتين الرئيستين على التشكيلة وعلى الحقائب أيضا، موضحا أن الجهود مركزة حاليا على إشراك القائمة العراقية. وأكد أيضا أن هناك اتفاقا على ألا تتعدى الحكومة الجديدة 31 وزيرا.


 
زيارات أميركية
وفي سياق منفصل وصل روبرت زوليك مساعد وزيرة الخارجية الأميركية اليوم الأربعاء إلى العاصمة العراقية في زيارة تستغرق يوما واحدا، وهي الأولى من نوعها لمسؤول بالخارجية منذ تعيين وزيرتها كوندوليزا رايس.
 
وتأتي تلك الزيارة بعد مغادرة وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد بغداد إلى أفغانستان بعد زيارة مفاجئة أمس أكد خلالها أن بلاده لم تضع بعد إستراتيجية لسحب قواتها من هناك، وأن هذا الإجراء مرهون بقدرة القوات العراقية على تولي مهام الأمن في البلاد.
 
نجاح الديمقراطية
بوش يؤكد أن قوات التحالف ستلعب دور القوات الداعمة للقوات العراقية (الفرنسية)
وكان الرئيس الأميركي قد أكد أن عدد قوات الأمن العراقية المدربة يفوق حاليا القوات الأميركية في العراق، وأنها تلعب دورا أكبر في قتال المسلحين.

وأضاف جورج بوش  في خطاب ألقاه بقاعدة عسكرية بولاية تكساس أن نجاح ما وصفها بالديمقراطية في العراق ستكون رسالة للمنطقة تمتد من طهران وحتى بيروت.



كما أكد أن عمليات الأمن في العراق تدخل "مرحلة جديدة" مؤكدا أن قوات التحالف ستلعب دور الداعم في حين ستعتمد القوات العراقية على نفسها، وأن قوات بلاده ستغادر ذلك البلد عندما تصبح العراقية قادرة على ضبط الأمن هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالات