الاعتكاف قد يمثل نوعا من الضغط على الزعماء السياسيين لإنهاء هذه الأزمة (الفرنسية- أرشيف)

أعلن مصدر حكومي لبناني أن رئيس الوزراء المكلف عمر كرامي غادر بيروت متوجها إلى طرابلس اليوم عقب إرجاء المشاورات لتشكيل حكومة جديدة.

وقالت مصادر مقربة من كرامي إنه "معتكف سياسيا" في منزله بطرابلس إثر فشل مساعيه لتشكيل حكومة جديدة. ويرى مراقبون أن الاعتكاف قد يمثل نوعا من الضغط على الزعماء السياسيين للاستجابة لجهود كرامي لإنهاء هذه الأزمة.

كان الرئيس اللبناني إميل لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري وكرامي عقدوا اجتماعا مطولا الاثنين دون التوصل إلى إعلان التشكيلة الحكومية. وبررت المصادر الرسمية ذلك بالحاجة إلى مزيد من التشاور بشأن توزيع الحقائب الوزارية على الأطراف السياسية وقانون الانتخابات.

إرجاء الانتخابات
في هذه الأثناء اتهم مجددا أقطاب المعارضة اللبنانية كرامي بالمماطلة في تشكيل الحكومة بهدف تأجيل الانتخابات. ويرى مراقبون أن إرجاء الانتخابات النيابية المقررة الشهر المقبل أصبح في حكم المؤكد إثر عدم تشكيل حكومة حتى الآن ووعود كرامي بتغيير قانون الانتخابات فور تشكيلها.

الحكومة الجديدة ستشرف على تنظيم الانتخابات عقب استكمال الانسحاب السوري (رويترز-أرشيف)
وأقر النائب في البرلمان اللبناني غسان مخيبر بأن التأجيل أصبح حتميا لأنه يجب أن توجه الحكومة الدعوة لإجراء الانتخابات قبل شهر من موعدها ولا يمكن عمليا إجراء الاقتراع في يوم واحد.

واقترحت حكومة كرامي المستقيلة قانونا انتخابيا يستند إلى دوائر انتخابية صغيرة، لكنه قال إن الحكومة الجديدة ستقدم مشروع قانون آخر يقسم لبنان إلى خمس مناطق انتخابية كبيرة على الأقل إلى جانب نظام القائمة النسبية.

وستكون المهمة الرئيسية للحكومة الجديدة الإشراف على إجراء الانتخابات بعد اكتمال الانسحاب السوري من لبنان بنهاية أبريل/ نيسان الجاري، في هذا السياق ذكر شهود عيان أن أكثر من 25 شاحنة عسكرية سورية تحمل دبابات ومدفعية وجنودا عبرت الحدود عائدة إلى سوريا الليلة الماضية في إطار خطة الانسحاب.

المصدر : وكالات