قتل ثمانية بحارة واثنان من رجال الإنقاذ في الجزائر في حين اعتبر أربعة في عداد المفقودين عندما تحطمت سفينة شحن مسجلة في كوريا الشمالية وغرقت بسبب العواصف القوية قبالة الساحل الجزائري.

وقالت الإذاعة الجزائرية إن أجهزة الإنقاذ ومسؤولي خفر السواحل تمكنوا بمساعدة طائرات مروحية أرسلتها إسبانيا من إنقاذ 14 من أفراد طاقم السفينة "لوجين 2" المؤلف من 22 شخصا بعد ارتطام السفينة بجرف. وكانت السفينة في طريقها إلى ميناء بجاية على مسافة 250 كلم شرق الجزائر العاصمة.

وكان المحرك الرئيسي للسفينة التي يبلغ طولها 121 مترا قد أصابه العطل لتبدأ بعده بالترنح في ساعة مبكرة من صباح أمس عندما ضربتها العواصف والأمواج التي كان يبلغ ارتفاعها ثمانية أمتار في البحر المتوسط قرب مصفاة سكيكدة الجزائرية.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إن السفينة كانت تنقل 5618 طنا من الأخشاب وكلوريد الصوديوم, إلا أن السلطات قالت إن الحادث لم يسفر عن أي أضرار بيئية.

ونقل الناجون وهم من لبنان وسوريا ورومانيا إلى مستشفيات محلية بالمنطقة. وقتل الجزائريان أثناء عملية الإنقاذ.

وفي العاصمة الرومانية بوخارست أعلنت وزارة الخارجية هناك أن ثلاثة من مواطنيها هم من بين البحارة المفقودين. وذكرت وسائل الإعلام الرومانية أن الطاقم كان يضم أيضا ستة سوريين ولبنانيا.

ويأتي الحادث بعد أشهر قليلة من مقتل 20 بحارا بعد غرق سفينتهم بسبب العواصف القوية قبالة ميناء الجزائر.

المصدر : وكالات