تعزيزات أمنية في العاصمة الأردنية غداة إحدى الفعاليات (الفرنسية)
قال مسؤول قضائي أردني إن دولة الإمارت العربية المتحدة سلمت عمان مواطنا أردنيا يحاكم غيابا ضمن 16 من الإسلاميين متهمين بالإعداد لـ"أعمال إرهابية" ضد المصالح الأميركية والإسرائيلية في الأردن.
 
وأضاف المدعي العام لأمن الدولة العقيد محمود عبيدات في بلاغ لمحكمة أمن الدولة أنه تم تسليم المتهم خالد فوزي البشتاوي إلى السلطات الأردنية من نظيرتها الإماراتية بعد القبض عليه في السابع من الشهر الجاري.
 
وقال عبيدات إنه وفقا لقانون البلاد ستتم إعادة محاكمة البشتاوي بعد أن قررت المحكمة ذلك أمام هيئة المحكمة بعد أسبوعين إلى حين انتهاء التحقيق معه وإبلاغه بقرار الاتهام. ويشير الاتهام إلى "التآمر بقصد القيام بأعمال إرهابية وحيازة سلاح ناري دون ترخيص".
 
وقد بدأت المحكمة مقاضاة البشتاوي ومجموعة من المتهمين الإسلاميين بتهمة التخطط منذ العام 2001 لتنفيذ عمليات عسكرية في الأردن تستهدف مصالح أميركية وإسرائيلية واغتيال عدد من الأشخاص.
 
والمتهمون هم عبد الطحاوي وأحمد العامري وأحمد قرعاني ومهند ياسين الباش وصابر محمد صابر ومحمد خضر سعادة ومحمد شعلان وعماد الدين أحمد علي وأحمد بشير جرادات وعبد الله محمد المعاني وحسين عبد الله شحادة ومحمد أحمد المناصرة ومحمد الحوراني وعبد الله الشمري وأحمد الدبك.
 
وينص الاتهام على أن الطحاوي أصدر فتاوى تطالب شركاءه بالتحضير للقيام بهجمات على سفارتي الولايات المتحدة وإسرائيل وعلى علماء آثار أميركيين يعملون في شمال الأردن وعلى سياح إسرائيليين.
 
وقال مصدر قضائي إن المتهم الطحاوي "اعتنق الفكر التكفيري منذ نعومة أظفاره والتقى عددا من المجاهدين العام 1986 كما تلقى دورات تدريبية على مختلف أصناف الأسلحة"، موضحا أنه تعرض للاعتقال عام 1990 في المملكة العربية السعودية "بسبب تكفيره الحكم هناك".
 
الجدير بالذكر أن 15 من الموقوفين اعتقلوا بين أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول 2004 ويواجهون أحكاما بالإعدام أو السجن 15 عاما إذا ثبتت إدانتهم.

المصدر : الفرنسية