شارون في طريقه للقاء الرئيس الأميركي جورج بوش (رويترز)
 
اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم مدينة نابلس شمال الضفة الغربية. وقال شهود عيان إن نحو 20 إلية عسكرية مسنودة بغطاء جوي توغلت حتى وسط المدينة.
 
وقامت هذه القوات بتطويق ومحاصرة عدة مبان في المدينة لاعتقال ناشطين فلسطينيين على ما يبدو، وأجبرت سكان المباني على مغادرتها. وقال مسؤول فلسطيني إن قوات الاحتلال شرعت في هدم منزل من المباني المحاصرة.
 
وذكر مراسل الجزيرة أن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بجروح أثناء الاشتباكات مع جنود الاحتلال. وقد اعتقلت القوة فراس الطنبور أحد الناشطين في كتائب العودة التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في نابلس، والذي تعتبره أحد كبار المطلوبين.
 
تهديد إسرائيلي
التوغل الإسرائيلي الجديد رافقه تهديد للفلسطينيين، إذ هاتف وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز الرئيس الفلسطيني محمود عباس طالبا منه نشر الشرطة لمنع إطلاق الصواريخ على المستوطنات. ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن موفاز هدد بإلغاء جميع تفاهمات التهدئة.
 
وقد جاء إطلاق المقاومة الفلسطينية قذائف على مستوطنات قطاع غزة أمس ردا على استشهاد ثلاثة فتية فلسطينيين برصاص الاحتلال في رفح.
 
موفاز لعباس: لا يمكن لهذا الوضع أن يستمر (الفرنسية)
ونقلت صحيفة معاريف عن موفاز قوله "لا يمكن أن يستمر الوضع بهذه الطريقة"، وقال مخاطبا عباس "إنكم لا تقومون بالعمل اللازم وإسرائيل لا يمكنها قبول ذلك".
 
واتخذ رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون الذي يلتقي الرئيس الأميركي جورج بوش من إطلاق هذه الصواريخ ذريعة للضغط على بوش بشأن وجهة النظر الإسرائيلية من عملية السلام مع الفلسطينيين.
 
وقال في تصريح للصحفيين إن القصف بالهاون والصواريخ يشكل "انتهاكا فاضحا لاتفاقات شرم الشيخ، وسيكون مسألة أساسية أبحثها مع جورج بوش".
 
ومن المقرر أن يناقش شارون مع بوش في مزرعة الأخير بكراوفورد بولاية تكساس قضية الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة، إضافة إلى خطة خريطة الطريق للسلام وقضية الاستيطان الإسرائيلي إثر إعلان تل أبيب توسيع مستوطنة معاليه أدوميم القريبة من القدس بإضافة 3500 مسكن فيها.
 
الأقصى
أكثر من 15 ألف فلسطيني لحماية الأقصى(الفرنسية-أرشيف)
من جانب آخر جددت جماعة "ريفافا" اليهودية اليمينية المتطرفة تهديداتها باقتحام المسجد  الأقصى إثر فشل محاولتها أمس.
 
وقالت الجماعة المتطرفة إنها ستنظم محاولة أخرى لاقتحام الحرم القدسي الشريف يوم 9 مايو/أيار القادم.
 
يأتي ذلك فيما أفرجت السلطات الإسرائيلية عن القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ حسن يوسف الذي اعتقلته أمس لعدة ساعات لمشاركته في اعتصام احتجاجي في باحة المسجد الأقصى تحسبا من تهديدات باقتحامه.
 
وأوقفت الشرطة الإسرائيلية 31 متطرفا يهوديا في القدس القديمة المحتلة بعد مناوشات مع جماعات صغيرة منهم. ومن بين الذين أوقفوا إسرائيل كوهين زعيم مجموعة "ريفافا".
 
وشهدت العديد من المدن والبلدات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة مسيرات ومظاهرات لنصرة المسجد الأقصى المبارك والتنديد بتهديدات متطرفين يهود باقتحام ثالث الحرمين الشريفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات