فجر التقرير السنوي الأول للمجلس القومي لحقوق الإنسان بمصر مفاجأة باعترافه بتعذيب مواطنين حتى الموت خلال احتجازهم واستجوابهم في أقسام الشرطة ومقار مباحث أمن الدولة.

وأشار التقرير الرسمي الذي صدر أمس الأحد إلى أن العام  2004 شهد ما وصفها انتهاكات مؤسفة للحق في الحياة وقع بعضها بحق أفراد في قبضة السلطة, مشددا على دعوته لإلغاء حالة الطوارئ المطبقة في مصر منذ اغتيال الرئيس أنور السادات عام 1981.
   
وأورد التقرير وقائع عديدة لموت مواطنين تعرضوا للتعذيب في محافظات مختلفة. كما أورد حالات موت محتجزين مرضى أو مصابين نتيجة إهمال السلطة التي تحتجزهم. 

وقال التقرير إن آلاف المحتجزين من منتسبي الجماعات الإسلامية الذين جرى اعتقالهم خلال التسعينيات في إطار مواجهات أمنية كانوا قيد الاحتجاز لفترات طويلة وأمضى بعضهم فترة عقوبته ولم يفرج عنه استنادا لقانون الطوارئ وبعضهم الآخر يجري تجديد اعتقاله تباعا.

كما أشار التقرير إلى ما وصفها بحالات اعتقال جماعية عشوائية جرت في شمال سيناء بعد تفجيرات في منتجعات سياحية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي حيث تعرض كثير من المعتقلين وذويهم للتعذيب, حسب التقرير.

وشدد المجلس القومي لحقوق الإنسان على ضرورة إنهاء حالة الطوارئ حتى تتم المشاركة الشعبية في الاستفتاء على نص المادة 76 من الدستور ثم في انتخاب رئيس الجمهورية وانتخاب أعضاء مجلس الشعب في جو من الحيدة والاطمئنان.
 
كما أشاد التقرير بقرار رئيس الجمهورية حسني مبارك بانتخاب الرئيس بين أكثر من مرشح, معتبرا أن هذه الخطوة مهمة لكسر ما وصفه بحالة الجمود في المشاركة الشعبية.

وقد اتهمت منظمات مصرية لحقوق الإنسان سلطات الأمن المصرية في نوفمبر/ تشرين الثاني باعتقال وتعذيب شهود على انتهاكات حقوق معتقلين في سيناء عقب التفجيرات في منطقتي طابا ونويبع. واتهمت منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأميركية "هيومان رايتس ووتش" السلطات المصرية باعتقال المئات من بدو سيناء وانتهاك حقوقهم.

وعبر السنوات الماضية تتضمن تقارير منظمات حقوق الإنسان المصرية والعربية والدولية معلومات عن انتهاكات لحقوق الإنسان في مصر خاصة في السجون وتشمل الانتهاكات سجناء رأي ومحتجزين عاديين.

يشار في هذا الصدد إلى أن المجلس القومي لحقوق الإنسان الذي صدر قانون إنشائه عام 2003 ويرأسه بطرس بطرس غالي الأمين العام السابق للأمم المتحدة يتبع مجلس الشورى وهو أحد مجلسي البرلمان ولكن دون سلطات تشريعية.

المصدر : وكالات